التصنيف: سياسي

هذه الصورة قديمة وليست لوصول مدرعات للجيش الجنوبي في اليمن حديثًا

آخر المقالات

يتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك صورة يزعم ناشروها أنّها تظهر وصول تعزيزات عسكرية للجيش الجنوبي في اليمن عبر ميناء الزيت.

فما حقيقة هذه الصورة؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الصورة بتاريخ 28 سبتمبر 2022 وأرفقتها بالنص الآتي – دون تصرف –

عــــــــدن: ميناء الزيت. وصول معدات واسلحه جديده حديثه ومطوره. للجيش الجنوبي. لمحاربه الارهاب. في عموم المحافظات الجنوبيه… شكرٱ امارات الخير

اليمن

حقق الادّعاء على هذا الحساب 220 متفاعل حتى لحظة كتابة هذا المقال،

كما تناقلته حسابات أخرى على فيسبوك هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا.

إثر ذلك أجرى فريق “فتبينوا” تحريًا حول حقيقة الصورة المتداولة، فأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

اليمن

هذه الصورة متداولة منذ عام 2019 وليست لوصول مدرعات للجيش الجنوبي في اليمن مؤخرًا

أرشد البحث العكسي عن صورة الادّعاء في محرك جوجل إلى العديد من النتائج وفي مقدمتها موقع BBC،

حيث نشر الصورة ضمن مقال بتاريخ 21 مايو 2019 في سياق الحديث عن معارك في طرابلس مرجعة حقوقها إلى وكالة فرانس برس،

اليمن
لقطة شاشة بتاريخ 28 سبتمبر 2022 عن موقع BBC

فيما نشرت الصورة وكالة فرانس برس مرفقة بالنص الوصفي:

“صورة نُشرت على صفحة الفيسبوك التابعة للمكتب الإعلامي لعملية “بركان الغضب” بتاريخ 18 مايو 2019، 

تُظهر مركبات مدرعة تركية الصنع شحنت إلى حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليًا عبر ميناء طرابلس.”

وبعد البحث في الصفحة المذكورة، عثرنا على الصورة ذاتها منشورة بتاريخ 18 مايو 2019،

وتداول الادعاء منذ عام 2019 ينفي أن يكون لوصول أسلحة ومعدات للجيش الجنوبي عبر ميناء الزيت حديثًا.

اقرأ أيضًا: هذا المقطع يعود لعام 2013، ولا يظهر إنزال علم الاتحاد الأوروبي في روما مؤخرًا

تقييم فتبينوا:

بناءً على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم صورة في غير سياقها الحقيقي من أجل تداول معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً