التصنيف: سياسي

هذه الصورة لا تظهر فلاديمير بوتين يقدم الضيافة لصدام حسين عند زيارته الاتحاد السوفييتي.

فلاديمير بوتين لم يقدم الضيافة لصدام حسين
آخر المقالات

يتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي منذ عدة سنوات صورة يزعم أنها تظهر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وهو يقدم الضيافة لصدام حسين -رئيس العراق الراحل-

إذ يظهر في الصورة الملونة بالأبيض والأسود شخص يشبه إلى حد كبير صدام حسين،

وبجانبه شخص آخر يقدم له الطعام زُعم أنه فلاديمير بوتين أيام خدمته كموظف لخدمة ضيوف الاتحاد السوفييتي.

الادعاء

نشرت صفحة الفيسبوك الرسمية لموقع “مصر اليوم Egypt Today” الادعاء في 17/08/2020 وأرفقته بالنص الوصفي التالي:

من الصور النادرة..
صورة يظهر فيها بوتين يقدم الضيافة لصدام حسين بنفسه.. عندما كان بوتين موظف لخدمة ضيوف الإتحاد السوفيتي

نادل وليس بوتين يقدم الضيافة لصدام حسين

حقق الادعاء تفاعلا كبيرا وأعيدت مشاركته 777 مرة (حتى تاريخ تحرير هذا المقال في 22/08/2020)،

نشر الادعاء حينها العديد من الصفحات والحسابات الشخصية في فيسبوك (هنا وهنا وهنا وهنا)، كما تويتر أيضا (هنا وهنا وهنا).

عودة الادعاء للانشار في 2020!

نشر حساب الفيسبوك المسمى “Hussain Rifai” في المجموعة المسماة “عشاق صدام حسين” الصورة بتاريخ 08/02/2020 مرفقا إياها بالنص الوصفي الآتي (من دون تصرف):

بوتين يقدم الضيافة لفخر العرب رحمه الله

نادل وليس بوتين يقدم الضيافة لصدام حسين

حقق المنشور تفاعلا معتبرا وأعيدت مشاركته 81 مرة (حتى تاريخ 22/08/2020)،

نشر الادعاء عدة صفحات وحسابات أخرى في فيسبوك (هنا وهنا وهنا وهنا) وتويتر (هنا وهنا وهنا وهنا).

بعد البحث والتدقيق في مدى صحة الادعاء تبين ما يلي:

ادعاء انفجار بيروت مفتعل زائف

نادل وليس فلاديمير بوتين يقدم الضيافة لصدام حسين!

أرشد البحث العكسي عن الصورة في محرك Tineye إلى عدة نتائج، كان أولها هذه النتيجة من موقع الصور الشهير Gettyimages الذي يملك حقوق نشر الصورة،

أوضح الوصف المرافق للصورة أنها ملتقطة في 03/03/1975 من طرف أحد صحفيي ال AFP،

وهي تظهر الرئيس العراقي السابق “صدام حسين” -الذي كان نائبا للرئيس العراقي السابق “أحمد حسن البكر“-،

في اجتماع غداء مع الرئيس الفرنسي السابق “جاك شيراك” -والذي كان رئيس وزراء الحكومة الفرنسية آنذاك- بفندق Matignon بالعاصمة الفرنسية باريس،

وليست صورة اجتماع حضره صدام خلال زيارته للاتحاد السوفييتي كما يزعم بعض متداولي الادعاء.

(الصورة من هنا).

احتوى الموقع ذاته على عدة صور أخرى للغداء نفسه الذي جمع الرئيسين السابقين، منها هذه الصورة التي تمكننا من رؤية جاك شيراك،

إضافة إلى لحظة دخول النادل الذي يظهر وجهه بوضوح، ويتضح أنه ليس الرئيس الروسي الحالي فلاديمير بوتين.

(الصورة من هنا).

تخرج بوتين في الجامعة وانضمامه لل KGB في 1975!

وفي المقابل، يتضح من تصفّح سيرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موقع الكريملين، أنه كان يبلغ من العمر 23 سنة حينها،

وقد كان حديث التخرج في جامعة Leningrad لينضم مباشرة إلى جهاز المخابرات الروسية في ذات السنة، ويتخرج من مدرسة موسكو العليا لل KGB في أواخر السبعينيات.

فلاديمير بوتين لم يقدم الضيافة لصدام حسين

صورة من السبعينيات للرئيس الروسي الحالي فلاديمير بوتين                                      (putin.Kremlin.ru).

 

لم يذكر أي مصدر رسمي أو غير رسمي أن بوتين عمل كموظف لخدمة ضيوف الاتحاد السوفيتي غير تلك التي استعملت الصورة.

بناءً على ما سبق قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف، لأنه ينقل معلومة خاطئة مستعينًا بصورة أُخرجت عن سياقها الصحيح.

يمكنك مراجعة ممجموعة من الادعاءات الزائفة الأخرى التي انتشرت حول صدام حسين وتحققت منها المنصة من هنا.

المصادر

المصدر1
المصدر2
المصدر3
المصدر4
المصدر5
المصدر7
المصدر8
المصدر9

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

القائمة