التصنيف: علوم

هذه الصورة لا تظهر نعل رائد الفضاء الذي ارتداه خلال هبوطه على سطح القمر

آخر المقالات

تناقل روّاد مواقع التواصل الاجتماعي خبرًا يزعم ناشروه أن رحلة الهبوط على سطح القمر كذبة، وأن أمريكا لفّقت رحلة الهبوط، والدليل المزعوم هو عدم تطابق آثار الحذاء القمري مع حذاء بدلة الفضاء.

فما حقيقة هذا الادعاء؟ تابع المقال الآتي…

الادعاء

نشرت الادعاء صفحة فيسبوك بتاريخ 18 يناير 2022، وجاء وفق النص الآتي (دون تعديل):

«أنا متأكد 100% أنهم لن يجازفو برحلة سينمائية أخرى سواء للقمر أو أي كوكب  آخر
لأنهم سيفضحون بسرعة وستنتشر فضيحتهم  عبر العالم في زممنا هذا بلمح البصر ، ولهذا تجدنوهم كلما
أعلنو عن رحلة بشرية للقمر أو كوكب ما يتراجعون ويعلنون تأجيلها لبضع سنوات …
نعم قد استغلو تحكمهم في الإعلام وعدم وجود الانترنيت والتكنولوجيا
وبرامج التحقق الحاسوبية في الستينات والسبعينات أما الآن فالمعادلة ضدهم  👌 #وكالة_الدجل_ناسا».

لقطة شاشة للادعاء بتاريخ 03/05/2022 – منشور فايسبوك

 

حقق الادعاء في هذه الصفحة زهاء 400 تفاعلٍ و34 مشاركة حتى لحظة كتابة هذا المقال 03-05-2022، كما تناقل ناشطون الادعاء على فيسبوك هنا، وهنا، وهنا.

إثر ذلك أجرى فريق «فتبينوا» تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول، فتبين الآتي:

نتيجة التحري

مضلل

لا تظهر هذه الصورة نعل رائد الفضاء الذي ارتداه خلال هبوطه على سطح القمر

أرشد البحث العكسي عن الصورة المتداولة في محرك Google إلى مجموعة من النتائج، تحت عنوان محتمل: (neil armstrong space suit)،

عقب لك؛ قمنا بالبحث في Google باستخدام الكلمات المفتاحية: “neil armstrong space suit” وأرشدت

إحدى النتائج إلى مقال منشور بتاريخ 20-7-2015 في موقع slate كتبه عالم الفلك الأمريكي فل كاري بليت،

فيما أوضح في تفاصيله أنّ الصورة هي أول بدلة فضاء وصلت القمر وذلك في رحلة أبولو 11

لقطة شاشة بتاريخ 03/05/2022 عن موقع slate

 

وجاء المقال في سياق الاحتفال بالذكرى 46 لأول هبوط على سطح القمر حيث أعلن متحف سميثسونيان

عن مشروع للمساعدة في جمع الأموال للحفاظ على البدلة، وقدم فل كاري بليت، فيديو عن المشروع

 

 

كذلك قاد بحث مماثل عن الصورة الثانية من صور الادعاء إلى أنها عمل حاسوبي أعاد إنشاء الصورة الأصلية، وتُباع كعمل فني على الإنترنت.

علاوة على ذلك؛ أرشد البحث في محرك Google باستخدام الكلمات المفتاحية: “footprints on the moon nasa”، إلى موقع ناسا،

وأوضح أن آثار القدم هي لرائد الفضاء «باز ألدرين» من مهمة الفضاء أبولو11 التقطت في 20 يوليو 1969.

أجزاء بدلة الفضاء

أرشد البحث باستخدام الكلمات المفتاحية التالية: “apollo 11 space suit” في محرك البحث جوجل،

إلى طراز بدلة الفضاء: (Apollo/Skylab A7L). وبمتابعة البحث عن طراز البدلة بالاستعانة بالكلمات

المفتاحية: (Apollo/Skylab A7L nasa) في محرك جوجل؛ أرشدت النتائج إلى دليل بدلة الفضاء منشورًا

على موقع ناسا. وتبين أن الحذاء القمري (Lunar boots) هو جزء من نظام الحماية الإضافية لرائد الفضاء

من أي تعرض محتمل للظروف الحرارية، أو النيازك الدقيقة أثناء أي نشاط خارج المركبة.

 

رسم تفصيلي للحذاء القمري
لقطة شاشة بتاريخ 03/5/2022 تبين رسمًا تفصيليًا للحذاء القمري عن موقع ناسا

 

علاوة على ذلك؛ أسفر البحث في محرك Google، بالاستعانة بالكلمات (Nasa apollo11 gallery)

عن معرض صور رحلة الفضاء أبولو11 في موقع ناسا، وعثرنا على صورة التقطها نيل توثّق لحظة

خروج ألدرين من المركبة، ويظهر جليًا الحذاء القمري الذي يرتديه، وإذا قمنا بالمقارنة نجد أن أسفل

الحذاء متطابق مع الأثر على سطح القمر.

صورة مركبة من تصميم فريق «فتبينوا» توضح تطابق الحذاء القمري مع الأثر على سطح القمر  1،2

 

معلومات إضافية

رحلة أبولو-11 والمؤامرة

صعد رواد فضاء أبولو11 نيل أرمسترونج وباز ألدرين على سطح القمر في 20 يوليو 1969،

وعلى الرغم من مرور أكثر من 50 عامًا ما يزال بعض الناس متشككين بأن هذا الإنجاز كان ممكنًا تقنيًا،

وما دفع بنظرية المؤامرة بالانتشار بين العامّة هو فيلم Capricorn One لبيتر هيامز عام 1978،

والذي يصور هبوطًا مزيفًا للبشر على سطح المريخ، أيضًا الكتيب الذي نشره بيل كايسينج عام 1976 «لم نذهب إلى القمر أبدًا»،

فقررت ناسا حسم الجدل ونشرت أكثر من 8000 صورة من رحلات أبولو على حسابها في موقع flickr تثبت أننا قد ذهبنا إلى القمر.

والجدير بالذكر أن رواد رحلة أبولو 11 تركوا ورائهم عدة أشياء من ضمنها الحذاء القمري لاعتبارات الوزن،

فكل جرام تركوه على سطح القمر يعني جلب جرام إضافي من العينات القمرية.

كما قامت وكالة فرانس برس للتحقق من الأخبار باللغة الإنجليزية بالتحقق من الادعاء نفسه وقد خلص التحقيق إلى أنه خاطئ.

 

اقرأ أيضًا: هذه المشاهد مفبركة ومقتبسة من فيلم خيالي ومن مقاطع رحلة هبوط الإنسان على القمر

تقييم فتبينوا

بناءً على ما سبق قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنّه مضلل؛ لأنه استخدم صورًا قديمة في غير سياقها الأصلي.

المصادر

مصدر1
مصدر2
مصدر3
مصدر4
مصدر5
مصدر6
مصدر7
مصدر8
مصدر9
مصدر10
مصدر11
مصدر12

1 تعليق واحد. Leave new

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً