التصنيف: علوم

هذه الصورة لسمكة المجداف قديمة ولا يوجد دليل علمي لعلاقتها بالكوارث أو الزلازل

مصدر ادعاء صورة لسمكة المجداف على شاطئ الجزائر وعلاقتها بالكوارث فتبينوا
آخر المقالات

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي صورة لسمكة المجداف وهي ميتة على شاطئ وادعوا أنها من الجزائر وأن نفوقها هكذا يدل على حصول الكوارث والزلازل.

فما حقيقة هذه الصورة؟ وما حقيقة هذه الفرضية؟

الجواب في المقال الآتي..

الإدّعاء

نص الادعاء حسب صيغة الناشر “بدون تصرّف”

#عاجل خروج سمكة #المجداف في #السواحل_الجزائرية الشرقية للسطح، والمعروفة بأنها تستشعر #الزلازل قبل حدوثها ، فهى تعيش في أعماق البحار
#ربي_يستر

نشر الادعاء بهذه الصيغة صفحة صوت الشارع الجزائري الآن بتاريخ 19/3/2021 وحصد المنشور 41 مشاركة وأكثر من 624 تفاعل حتى تاريخ إعداد المقال في 27/3/2021.

مصدر ادعاء صورة لسمكة المجداف على شاطئ الجزائر وعلاقتها بالكوارث فتبينوا

شارك الادعاء بصيغة مشابهة صفحات عدة منها:

راك في عنابةعجائب وغرائب مدينة الجزائر العاصمةاخبار حامه بوزيان دون انقطاعMuhammed TaYeb Ahmed Hob AlnasOmar BenyoubOmar omario Derradji

نتيجة التحري

زائف جزئيا

هذه الصورة لسمكة المجداف ليست من الجزائر ولا علاقة لهذه السمكة بحدوث الزلازل أو الكوارث

أجرينا بحثًا عكسيًا للصورة في محرك جوجل لتظهر صفحة السمك المجدافي “Oarfish” على ويكيبديا من ضمن أولى النتائج،

ظهر معنا تداول قديم للصورة على مدى السنين الماضية مثل بعض المواقع عام 2012 ومواقع عام 2013؛ مما ينفي أن تكون الصورة حديثة أو في الوقت الحاضر.

لم تذكر المواقع السالفة موقع الصورة ولم نقع على أي موقع جزائري أو حتى عربي نشر الصورة في ذلك الوقت أو قبله.

أرشد البحث العكسي في محرك Yandex إلى مقال حول سمكة المجداف أو “ملك الرنجة” الموجودة في صورة الادعاء،

حوى المقال صورة أخرى للسمكة نفسها التي تظهر في صورة الادعاء من زاوية مختلفة ولكن لم يذكر مصدرها أيضًا،

نرى التشابه بين الصورتين بالصخرة التي وراء السمكة بالأحمر، وبزعانف السمكة الجانبية بالأزرق والبنفسجي، وبرأس السمكة بالأخضر.

مقارنة بين الصورتين لسمك المجداف فتبينوا

أعدنا البحث بهذه الصورة في محرك جوجل لنجد الصورة منشورة عام 2010 في 1 ديسمبر في موقع Malibu Times تحت عنوان:

أسماك نادرة تغسل على الشاطئ “وجدت ميتة على الشاطئ” في Malibu Colony

صورة لسمكة المجداف على شاطئ ماليبو أحد شواطئ كاليفورنيا فتبينوا

أورد الموقع أن السمكة الظاهرة هي سمكة المجداف، وقد جرفتها الأمواج على الشاطئ صباح الأحد الموافق 28/11/2010 على شاطئ ماليبو كولوني أحد شواطئ كاليفورنيا.

ذكر الموقع حقوق الصورة التي ترجع لأحد القاطنين هناك وهو داريل راي، الذي اكتشف السمكة، والتي قدر طولها بأكثر من 10 أقدام (أكثر من 3 أمتار)، وجدها على الشاطئ ميتة.

قام مركز كاليفورنيا للحياة البرية بأخذ السمكة وإحضارها إلى مركزهم حيث تم أخذ عينات الأنسجة، ثم نُقلت صباح الثلاثاء إلى متحف التاريخ الطبيعي في مقاطعة لوس أنجلوس، وهذا ينفي علاقة الصورة بالجزائر.

أدلة أخرى

كان من ضمن النتائج أيضًا موقع latimes blogs الذي أرفق صورة أخرى لسمكة المجداف الظاهرة في الادعاء مع طفل صغير مع وجود شبه واضح بين الصورتين أيضًا،

أورد الموقع عن وصول علماء الأحياء بمركز كاليفورنيا للحياة البرية بعدما أبلغ عنها داريل راي، وسرعان ما تعرفوا عليها على أنها سمكة مجدافية، حيث يُعتقد أنها أطول سمكة عظمية في المحيط.

تعتبر أسماك المجداف لغزًا إلى حد كبير بالنسبة للعلماء، لكنها توجد عادة على عمق 700 إلى 3000 قدم تحت السطح في المياه الاستوائية، وتتغذى على الحبار الصغير والكريل.

قالت سينثيا رييس، مديرة مركز كاليفورنيا للحياة البرية: “حقيقة أنها كانت قريبة من الشاطئ على الإطلاق أمر غير معتاد”.

غالبًا ما تغسل “تموت” أسماك القرش والحيوانات المنكوبة الأخرى على طول ساحل ماليبو، ولكن لم تصادف رييس من قبل مخلوقًا نادرًا أو بعيدًا عن منطقة الشاطئ المعتادة مثل سمك المجداف.

صورة لسمكة المجداف على شواطئ كاليفورنيا فتبينوا

هل لسمكة المجداف بظهورها أو موتها القدرة على التنبأ بالكوارث أو الزلازل؟

بالعودة إلى المصادر العلمية والمواقع المختصة بالحياة البرية،

ذكر كريج ماكلين، المدير التنفيذي للاتحاد البحري بجامعة لوسيانا في موقع Deep Sea News عن سمكة المجداف، بأنها أطول الأسماك العظمية،

وأرفق صورة الطفل مع السمكة السابقة في سياق سمكة مجداف وجدت على شاطئ كاليفورنيا.

أضاف ماكلين أنه كانت أطول عينة مؤكدة يبلغ طولها 36.09 قدمًا (11 مترًا)، الطول الشائع هو 9.84 قدم (3 أمتار).

سمكة Oarfish العملاقة هي سمكة تقطن أعماق البحار وتوجد على ارتفاع يتراوح بين 200-1000 متر وتوجد في جميع المحيطات الرئيسية.

يوضح ماكلين أن وجود سمك المجداف على الشاطئ ميتًا ليس حدثًا نادرًا، وأورد العديد من المرات التي عثر عليها على الشاطئ، وقال: “باختصار هناك مئات من هذه الحالات حرفيًا”.

وذكر أن الإعلام يحب التهويل وهذا النوع من الأسئلة لهذا كثر الجدل حول هذه السمكة أما أصل هذه الإشاعة فهو يعود إلى الفولكلور الياباني؛

حيث يُعرف سمك المجداف عند اليابانيين باسم “الرسول من قصر إله البحر” ويظهر على الشواطئ للتنبؤ بالزلازل.

وذكر ماكلين رأي بات أبوت، عالم الزلازل في ولاية سان دييغو، بأنه لا توجد دراسة منهجية وجدت صلة بين سمكة المجداف والزلازل.

وأن العديد من الزلازل حدثت على كاليفورنيا كونها منطقة شائع حدوث الزلازل فيها لكن لم نرَ قبل العديد من الزلزال أي سمكة مجداف على الشاطئ.

هل سمكة المجداف تتنبأ بالزلازل؟ فتبينوا

ذكر أحد العاملين من معهد سكريبس لعلوم المحيطات لوكالة AP، أنه ليس من الواضح سبب موت سمك المداف على الشاطئ،

على الرغم أنه من الممكن أن تكون أسماك المياه العميقة قريبة جدًا من السطح، حيث ربما تكون قد ضربتها الأمواج،

أكد موقع AP أنه في عام 2010، جرفت سمكة مجداف يبلغ ارتفاعها 12 قدمًا (3.6 متر) على الشاطئ في ماليبو أحد شواطئ كاليفورنيا،

ولا يزال سبب الموت على الشاطئ لهذه السمكة غير معروف، قال العلماء إن الوفيات قد تظل لغزًا إلى الأبد.

آراء أخرى

بعض العلماء حسب موقع Live Science لم يرو احتمال وجود هذه السمكة على الشاطئ مينة وعلاقتها بالزلازل أمرًا مستبعدًا؛

ذكر الموقع أن العثور على سمكة مجداف عملاقة تم غسلها على الشاطئ أمرًا نادرًا وليس شائعًا،

قال مارك بنفيلد، الباحث في جامعة ولاية لويزيانا، لـ LiveScience خلال مقابلة: “اكتشف الصيادون اليابانيون العشرات من سمكة المجداف في وقت قريب من زلزال قوي بقوة 8.8 درجة في مارس 2010”.

وقال كيوشي واداتسومي، المتخصص في علم الزلازل البيئية، لصحيفة Japan Times،

إن أسماك أعماق البحار التي تعيش بالقرب من قاع البحر أكثر حساسية لتحركات الصدوع النشطة من تلك الموجودة بالقرب من سطح البحر.

كما أنه لم تكن هذه هي المرات الأولى التي اقترح فيها الباحثون وجود روابط بين سلوك الحيوان والزلازل؛

فهناك تاريخ طويل من التقارير القصصية عن تصرفات الحيوانات الأليفة وحيوانات حديقة الحيوان والحياة البرية التي تتصرف بغرابة شديدة في الأيام أو الدقائق التي تسبق أن يشعر البشر بالرعشة.

قالت الباحثة كاثرين دوكس لـ LiveScience في مقابلة سابقة: “ومع ذلك، لا توجد أي من هذه الفرضيات جاهزة للتطوير إلى نظام إنذار مبكر قائم على الحيوان من هزات الأرض، وهي ليست طريقة للتنبؤ بالزلازل”.

اقرأ أيضًا: صورة الحبار العملاق هذه ليست حقيقية بل مفبركة

بناء على ما سبق قرر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف جزئيًا؛ لأن الصورة تعود لسمكة مجداف قديمة وليست بحديثة وليست في الجزائر، كما أنه لا توجد دراسات للآن تؤكد علاقة موت سمك المجداف على الشاطئ بحدوث زلازل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة