التصنيف: اجتماعي

هذه الصورة ليست لجثث 50 مهاجر من الجزائر ولم تنشر الجهات الرسمية خبرًا موثقًا بغرقهم

ادعاء 50 مهاجر من الجزائر ماتوا غرقا مضلل فتبينوا
آخر المقالات

يتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي صورة يدعون أنها تعود إلى جثث 50 مهاجرًا غير شرعي من الجزائر وجدت مؤخرًا على شواطئ إحدى الدول،

فما صحة هذا الادعاء؟

الإدّعاء

نص الادّعاء حسب صيغة الناشر «بدون تصرّف»

وفاة 50 حراقا جزائري دفعة واحدة تستحق تنكيس العلم والحداد ودق ناقوس الخطر!#الشعب_ماراهش_فرحان

اللهم رحمهم و غفر لهم و عفو عنهم 😥😭😔

نشرت الادعاء بهذه الصيغة صفحة Zoubir kds بتاريخ 29/9/2021، وحصد المنشور أكثر من 4 آلاف تفاعل وأكثر من 600 مشاركة حتى تاريخ كتابة المقال 30/9/2021.

ادعاء 50 مهاجر من الجزائر ماتوا غرقا مضلل فتبينوا

لقطة شاشة للادعاء المنشور على الفيسبوك

تناقل الادعاء أيضًا صفحات وحسابات عدة بصيغ مشابهة أو مماثلة مثل:

محمد حصباية حصبايةمراد الراقي الجزائري بوعكازSofiane Benattouأخبار أقبوdz_الوطنيةأخبار الأغواطحكايتناالبلاد

جبهة الجزائر الحرةEl Galb OranSaid Riahiمولود دهاشأزفون منبر الحدثواريزان واهلهااتحاد حجوطBaccaro News 

وعلى منصة تويتر هنا وهنا وأيضًا هنا.

نتيجة التحري

مضلل

هذه الصورة تعود إلى جثث مهاجرين في ليبيا عام 2020 وليس إلى جثث 50 مهاجر من الجزائر

أرشد البحث العكسي بصورة الادعاء في محرك Tineye، إلى حساب الناشط في قضايا المهاجرين الإسباني Oscar Camps على تويتر،

والذي نشر الصورة بتاريخ 13/11/2020، في سياق غرق مهاجرين أفارقة، ويظهر على الصورة حقوقها التي تعود إلى وكالة الصحافة الأوروبية european pressphoto agency“.

وبالرجوع إلى موقع وكالة الصحافة الأوروبية والبحث فيها وقعنا على صورة الادعاء التي التقطت بتاريخ 12/11/2020، وأوردت الوكالة تفاصيلها وجاء فيها:

جثث مهاجرين قتلى في البحر على الساحل الليبي

منظر لجثث لمهاجرين لقوا حتفهم في البحر، على ساحل الخمس في ليبيا، 12 نوفمبر 2020.

الأعداد الدقيقة للضحايا لم يتم تحديدها بعد لأن عمليات الإنقاذ التي يقوم بها حرس السواحل الليبي لا تزال جارية، وبحسب المنظمة الدولية للهجرة ، فقد توفي حوالي 74 مهاجرًا.

جثث مهاجرين وجدت على السواحل اللليبية وليست من الجزائر

معلومات صورة الادعاء الأصلية – epa european pressphoto agency

أرشد البحث في محرك Google بالكلمات المفتاحية “Nov 2020 Bodies of migrants dead at sea, on the coast of Libya“،

إلى موقع المنظمة الدولية للهجرة (IOM)، حيث أفاد موظفو المنظمة أن غرق سفينة أودى بحياة 74 مهاجرًا على الأقل بتاريخ 12 نوفمبر عام 2020، قبالة سواحل الخمس في ليبيا،

وأفادت الأنباء أن القارب كان يقل أكثر من 120 شخصًا من بينهم نساء وأطفال، وقد أحضر خفر السواحل والصيادون 47 ناجيًا إلى الشاطئ وتم انتشال 31 جثة أخرى.

وأفادت المنظمة أنه في عام 2020 وحتى شهر نوفمبر،

غرق ما لا يقل عن 900 شخص في البحر الأبيض المتوسط ​​أثناء محاولتهم الوصول إلى الشواطئ الأوروبية، وأعيد أكثر من 11 ألف آخرين إلى ليبيا.

بالعودة إلى المواقع المختصة بأخبار المهاجرين والمواقع الرسمية والبحث في المحركات لم نقع على خبر وفاة خمسون مهاجرًا جزائريًا دفعة واحدة وقت انتشار الادعاء في شهر سبتمبر عام 2021،

زعمت بعض المواقع الإخبارية الجزائرية والمغربية أن الخبر صدر عن صحيفة جزائرية تدعى ليبرتي نقلًا عن ناشط من منظمة غير حكومية لمساعدة المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا إلى إسبانيا،

وهو الناشط فرانسيسكو خوسيه كليمنتي مارتن، وقد نشره على حسابه على الفيسبوك،

وأعلن الناشط عبر صفحة المنظمة التي يعمل معها عن موت 50 مهاجرًا جزائريًا وعدّهم في حساب المفقودين بتاريخ 26/9/2021،

حيث لم تكن قد وجدت جثثهم بعد، غير أن الخبر لم يتم تأكيده من الجهات الرسمية بعد.

إعلان الناشط الإسباني غرق 50 مهاجر من الجزائر

إعلان الناشط الإسباني غرق 50 مهاجر من الجزائر عبر صفحته على الفيسبوك

اقرأ أيضًا: هذا المقطع المتداول قديم يعود لانقلاب قارب مهاجرين عام 2019

بناء على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مُضلّل؛ لأن الصورة تعود إلى مهاجرين غرقوا على شواطئ ليبيا قديمًا وليس لها علاقة بغرق 50 مهاجر جزائري.

1 تعليق واحد. Leave new

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة