التصنيف: سياسي

هذه الصورة مفبركة ولا تظهر لقاء جمع عبد الحميد الدبيبة وخليفة حفتر في الإمارات

آخر المقالات

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة يزعم ناشروها أنها تظهر لقاء بين عبد الحميد الدبيبة وخليفة حفتر في الإمارات، 

فما حقيقة هذه الصورة؟

الإدّعاء

نُشرت الصورة بتاريخ 22 مايو 2022 مرفقة بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

هدا الدبيبه يا بركانيون
مزال مع سيف القدافي صوره وين دم رجال توا هي قول المهم ارجي الشاهي
مرفقة أيضًا بتعليق آخر داخل الصورة -من دون تصرّف-:
مصدر لمنصتنا: الدبيبة استغل وجود خليفة حفتر في الإمارات أثناء تعزيته رئيسها لغرض عقد لقاء معه برعاية إماراتية

حصدت الصورة 5 مشاركات وأكثر من 300 تفاعل حتى تاريخ كتابة هذا المقال 2022/05/27

فيما تداولت الصورة ذاتها العديد من الحسابات الأخرى على الفيسبوك: هنـــا، هنـــا، هنـــا، هنـــا، هنـــا، هنـــا، هنـــا، هنـــا،

نتيجة التحري

عنوان مضلل

هذه الصورة مفبركة ولا تظهر لقاء بين الدبيبة وحفتر في الإمارات

تزامن انتشار الصورة مع استقبال رئيس الإمارات للقادة والمسؤولين الذين يتوافدون على أبوظبي لتقديم واجب العزاء في وفاة الشيخ خليفة آل نهيان،

إذ يتداول ناشطون مواقع التواصل الاجتماعي صورة يزعمون أنها تظهر لقاء جمع بين خليفة حفتر والدبيبة في الإمارات خلال تقديمهم واجب العزاء،

إلا أن البحث الذي أجراه فريق منصة فتبينوا كشف أن الصورة مركبة وغير حقيقية،

أرشد البحث العكسي بصورة الادعاء إلى موقع وكالة أنباء الإمارات “وام“،

حيث نشرت الوكالة خبرا حول زيارة الدبيبة إلى أبوظبي يوم السبت 21 مايو التقى فيه رئيس دولة الإمارات محمد آل نهيان،

كما أرفقت مقطع فيديو وصور من اللقاء وتظهر الصورة الأصلية رئيس دولة الإمارات وعبد الحميد الدبيبة وليس خليفة حفتر،

لقطة شاشة من موقع وكالة أنباء الإمارات “وام”

ولم تذكر الوكالة في الخبر عن وجود “خليفة حفتر” في اللقاء، وهذا ما يؤكده أيضًا مقطع الفيديو المرفق في المقال،

علاوة على ذلك، نشرت الوكالة ذاتها أيضًا بتاريخ 21 مايو خبرا حول زيارة خليفة حفتر إلى أبوظبي وتقديم التعازي لرئيس دولة الإمارات،

فيما لم يذكر الخبر وجود عبد الحميد الدبيبة خلال زيارة خليفة حفتر،

ومن خلال التدقيق بصورة الادعاء المتداولة تبين وجود نسختين من الصورة المفبركة،

إذ تظهر الصورة الأولى خليفة حفتر على يسار الصورة وعبد الحميد الدبيبة على يمين الصورة، فيما تظهر الصورة الثانية عكس ذلك،

مقارنة الصور الأصلية مع صور الادعاء المفبركة:

مقارنة بين صورة الادعاء (أعلى الصورة) مع الصور الأصلية من اللقاء (أسفل الصورة)

 

مقارنة الصورة الثانية للادعاء (أعلى الصورة) مع الصورة الأصلية من اللقاء (أسفل الصورة)

اقرأ أيضًا:

هذه الصورة تظهر قصفا طال مدينة أوديسا في أوكرانيا، وليس احتراق محطة الكهرباء في ليبيا

بناءً على ما سبق، قرّرت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنّه زائف، لأنه استخدم صورة مفبركة في غير سياقها لنقل معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة