التصنيف: سياسي

هذه الصور تعود لفنزويلا وليست لعراقيين يقومون برمي الدولارات في الشوارع

آخر المقالات

تداول عدد كبير من مستخدمي ورواد مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير صورًا يظهر فيها كميات كبيرة من العملات الورقية مرميةً في الشوارع يقال أنها لعراقيون يقومون برمي الدولارات في الشوارع احتجاجاً على ارتفاعه ويعلنون مقاطعتهم له

فهل هذه الصور حقيقية؟

هذا ما نتعرف عليه خلال مقالنا التالي

نشرت صفحة الخوة النظيفة على موقع التواصل الاجتماعي صورة وأرفقتها بالنص الوصفي الآتي (من دون تصرّف):

العراقيون يقومون برمي الدولارات في الشوارع احتجاجاً على ارتفاعه ويعلنون مقاطعتهم له

حصدت الصورة على 16 مشاركة ونحو 371 تفاعل حتى تاريخ كتابة هذا المقال في 2020/12/25
فيما نشرت صفحات وحسابات اخرى الادعاء ذاته على الفيسبوك منها:
هاش تاك عراقيعلي السهلانيكوردستان قلب الحدث صوت الشعب الكوردييوميات ام حسينمنطقة السيدية الجميلةعبد الستار التميمي

عنوان مضلل

هذه الصور تم التقاطها في فنزويلا ، فقد حدثت عملية سطوٍ لبنك في فنزويلا ثم قام اللصوص برمي العملة في الشارع كما قام الناس باحراقها تعبيرًا عن غضبهم وليست لعراقيين يقومون برمي الدولارات في الشوارع.
حيث تعرف فريق منصة فتبينوا على هذا الادعاء بشكل سريع ، حيث أن هذه الصور انتشرت في مارس 2020 تحت عـــنوان في ايطاليا الناس يرمون أموالهم في الشوارع من اليأس

ما الذي جعل اللصوص يرمون العملات بعد سرقتها من البنك؟

لأنها بلا قيمة، فالأوراق النقدية المرمية في الشوارع تعود لعملة قديمة لا قيمة لها في فنزويلا وقد تم استبدالها بعملة جديدة

الأزمة الاقتصادية في فنزويلا:

إن أكبر مشكلة يواجهها الشعب الفنزويلي هي التضخم الاقتصادي الكبير، فقد فقدت العملة الفنزويلية قيمتها بشكل رهيب مقابل الدولار الأمريكي بالاضافة إلى الجوع وقلة الدواء

وانهار الاقتصاد الفنزويلي عقب صعود الرئيس مادورو إلى السلطة وفقًا لعدد من المراقبين.

وفي الوقت ذاته، يلوم مادورو المسؤولين السابقين والغرب لدورهم في تأزّم الوضع في البلاد ولشن حرب اقتصادية ضد بلاده

فنزويلا كانت تعتبر أغنى دولة في أميركا اللاتينية وذلك بسبب احتياطي النفط الأكبر في العالم

لكن سوء الادارة والدين الكبير والفساد المستشري في الدوائر الحكومية في عهدي الرئيسين هوغو تشافيز ونيكولاس مادورو أدى إلى تدهور الأوضاع وانهيار الاقتصاد

ما هو التضخم الاقتصادي باختصار؟

ببساطة زيادة في أسعار السلع والخدمات بعبارة أخرى انخفاض في القوة الشرائية لعملة معينة أي يحتاج المشتري دفع المزيد من المال لشراء نفس السلعة التي كانت تكلف أقل

تعرف على كل التفاصيل التي تحتاج معرفتها عن فيروس كورونا من خلال مقالنا المتجدد بكل المعلومات الصحيحة من هنا

Fatabyyano is working with the CoronaVirusFacts/DatosCoronaVirus Alliance, a coalition of more than 100 fact-checkers who are fighting misinformation related to the COVID-19 pandemic. Learn more about the alliance here

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

مصدر 4

مصدر 5

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة