التصنيف: سياسي

هذه الصور مركبة ولا تظهر مكان اجتماع قادة حلف الناتو في مدريد

ادعاء مكان اجتماع الناتو
آخر المقالات

يتداول رواد مواقع التواصل صورًا يزعمون أنها تظهر مكان اجتماع قادة حلف الناتو في العاصمة الإسبانية مدريد مؤخرًا،

فما حقيقة هذه الصور؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نشرت إحدى صفحات فيسبوك الصور بتاريخ 03 يونيو 2022 وفق النص الآتي – دون تصرف –

“هذا هو مكان اجتماع الناتو. شاهد اللوحات الفنية على الجدران. توحي لك بشئ”

ادعاء مكان اجتماع الناتو

حقق الادعاء على هذه الصفحة عشرات التفاعلات حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تناقلت الصور في السياق ذاته صفحات وحسابات أخرى على فيسبوك هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا،

على غرار تويتر،

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريا حول حقيقة الصور المتداولة فأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

زائف

هذه الصور مركبة، والصور الأصلية تعود لزيارة قادة حلف الناتو لمتحف في مدريد

قاد البحث عن إحدى صور الادعاء في محرك جوجل، والي تظهر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أمام إحدى اللوحات الفنية،

إلى موقع جيتي ايماجر لتوزيع الصور، حيث نشر صورة مطابقة لترودو، إلا أن اللوحات الفنية المعروضة خلفه مختلفة تماما،

كما أفاد الموقع في وصف الصورة أنها التقطت خلال زيارة جاستن ترودو متحف برادو في مدريد، في 29 يونيو 2022،

حيث يحضرون مأدبة عشاء رسمية خلال قمة الناتو.

وبالمثل، نشر الموقع العديد من الصور التي وثقت زيارة رؤساء الدول الأعضاء في الناتو وأزواجهم لمتحف ديل برادو في مدريد، في 29 يونيو 2022،

ومن بينها الصورة الجماعية الظاهرة في صور الادعاء، وصورة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتأمل إحدى اللوحات في المتحف،

علاوة على الصورة الثانية التي تظهره أيضا أمام إحدى اللوحات،

وبالمثل، من خلال متابعة البحث حول هذا الحدث، عثرنا على العديد من المصادر التي نشرت تقارير حوله،

ومنها صحيفة EL PAÍS المحلية في مدريد، التي أفادت أن رئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون الظاهر في صور الادعاء،

كان يلقي نظرة في المتحف على لوحة “شارل الخامس على ظهر جواد في مولبيرج” (1548) للرسام الفينيسي تيزيانو فيسيليو،

ادعاء مكان اجتماع الناتو


صورة الشاشة من صحيفة EL PAÍS الإسبانية


اقرأ أيضا: هذا الفيديو المتداول قديم التقط في ليتوانيا، ولا علاقة له بأي اجتماع طارئ للناتو

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق تبين أن الصور المتداولة تعود لزيارة قادة دول حلف الناتو لمتحف في العاصمة الإسبانية مدريد،

فيما عمد مروجو الادعاء إلى تعديل الصور واستبدال اللوحات الأصلية أمام الزعماء بلوحات أخرى لتبدو بهذا الشكل،

وعليه قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائـف، لأنه استخدم صورا مركبة من أجل ترويج معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً