التصنيف: سياسي

هذه المشاهد المتداولة قديمة، ولا تظهر احتجاجات في إيطاليا عقب استقالة رئيس الوزراء

ادعاء احتجاجات في إيطاليا
آخر المقالات

في أعقاب انهيار حكومة الوحدة الوطنية التي كان يقودها، قدم رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي استقالته الخميس إلى الرئيس سيرجيو ماتاريلا الذي قبلها،

كما قرر على إثرها حل البرلمان، ليتم إجراء انتخابات مبكرة حُدّد موعدها في 25 أيلول/سبتمبر.

إثر ذلك تداول رواد مواقع التواصل مقطعًا يزعمون أنه يظهر احتجاجات مستمرة في إيطاليا بسبب حل البرلمان،

فما حقيقة هذا المقطع؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نص الادعاء من الناشر – دون تصرف –

المتظاهرون في إيطاليا : الأيطاليون بواسطة ماريو دراغي لا ننسى كيف سيكون الخريف حارًا جدًا بعد استقالة رئيس الوزراء ماريو دراغي ، حل الرئيس البرلمان على هذه الخلفية ، نظم الناس احتجاجات مستمرة حتى يومنا هذا من المقرر إجراء انتخابات برلمان جديد في سبتمبر ، حيث يتولى دراغي منصبه الآن ، لكن الرئيس قبل استقالته

ادعاء احتجاجات في إيطاليا بعد استقالة ماريو دراجي

نشرت إحدى صفحات فيسبوك الادعاء بصيغته هذه بتاريخ 08 أغسطس 2022،

وحقق فيها أكثر من 1000 مشاهدة وعشرات التفاعلات حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تناقلت المقطع في السياق ذاته صفحات وحسابات أخرى على فيسبوك هنـا، هنـا، هنـا، وعلى تويتر هنـا،

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريا حول حقيقة المقطع المتداول، فأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

ادعاء مضلل

هذه المشاهد  قديمة وتعود لأحداث مختلفة، ولا تظهر احتجاجات في إيطاليا عقب استقالة رئيس الوزراء

من خلال التدقيق في مقطع الادعاء، تبيّن أنه مكون من ثمانية مقاطع تعود لأحداث مختلفة يمكن تفنيدها كالتالي:

  • المقطع الأول

قاد البحث عن المشاهد الأولى من مقطع الادعاء في محرك جوجل، إلى موقع صحيفة Corriere della Sera الإيطالية،

حيث كانت الصحيفة قد نشرت المقطع ذاته بتاريخ 09 أكتوبر 2021،

وذلك ضمن تقرير حول اعتداء متظاهرين على مقر الكونفدرالية العامة الإيطالية للعمل CGIL في روما.

وبالمثل، نشرت الصحيفة المشاهد ذاتها عبر قناتها الرسمية على يوتيوب في 10 أكتوبر 2021،

كما نشرت العديد من المصادر المحلية مشاهد مشابهة تظهر المبنى ذاته في سياق اعتداء محتجين على مبنى CGIL آنذاك،

فيما يظهر اسم المبنى واضحا في التقرير الذي نشرته قناة Local Team حول هذا الحدث والذي يظهر مشاهد الادعاء ذاتها،


  • المقطع الثاني

كشف البحث عن المشاهد الثانية من مقطع الادعاء ( د 00:13- 00:17) إلى أنها قديمة أيضًا،

حيث نشرتها صحيفة محلية إيطالية في 09 أكتوبر 2021،

في سياق احتجاجات واسعة شهدتها ساحة Piazza del Popolo في روما يوم السبت 09 أكتوبر 2021،،

إثر إعلان الحكومة الإيطالية إلزامية “الجواز الأخضر” اعتبارًا من 06 أغسطس 2021، في محاولة لمواجهة الارتفاع المقلق في حالات الإصابة بفيروس كورونا.

احتجاجات في ايطاليا


لقطة شاشة تظهر مشاهد الادعاء ذاتها نشرتها صحيفة il Fatto Quotidiano  الإيطالية في 09 أكتوبر 2021


  • المقطع الثالث

أرشد البحث عن إحدى مشاهد هذا المقطع (د 00:17- 00:50) في محرك ياندكس،

إلى موقع نشر صورة من المقطع في 06 أبريل 2021، وذلك ضمن تقرير بعنوان

أصحاب المطاعم يشتبكون مع الشرطة في احتجاج على إغلاق روما

فيما قاد البحث حول “اشتباكات بين الشرطة ومحتجين في روما”،

إلى مقطع يظهر مشاهد مشابهة لمقطع الادّعاء “يظهر نفس الأشخاص والمنطقة” كانت قد نشرته صحيفة Corriere della Sera الإيطالية على يوتيوب في 07 أبريل 2021،

على أنه يظهر اشتباكات بين الشرطة ومحتجين في ساحة قصر مونتيستوريو حيث يقع مقر مجلس النواب الإيطالي.

كما نشرت الصحيفة مشاهد أخرى لهذا الحدث في 06 أبريل يمكن مطابقتها مع المشاهد الظاهرة في مقطع الادعاء،

ادعاء اجتجاجات إيطاليا


مطابقة مشاهد الادعاء – إلى اليمين- مع مشاهد نشرتها صحيفة Corriere della Sera في 06 أبريل 2021


فيما قاد بحث مماثل إلى العديد من المصادر المحلية والدولية التي نشرت مشاهد مشابهة حول احتجاجات على إغلاق المطاعم في روما ،

في ظل القيود التي كانت تفرضها الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا ذلك الوقت.

ادعاء احتجاجات ايطاليا


مطابقة مشاهد الادعاء – إلى اليمين- مع مشاهد نشرتها مصادر محلية في ظل احتجاجات في إيطاليا في 06 إبريل 2021


  • المقطع الرابع

أرشد البحث عن هذه المشاهد (د 00:54- 01:05) إلى أنها متداولة منذ 13 يوليو الفائت،

على أنها تظهر احتجاجات سائقي الأجرة في إيطاليا أمام مبنى البرلمان،

كما نشرت وكالة أسوشييتد برس المشاهد ذاتها من زواية مختلفة،

فيما أضافت في تفاصيلها أنها تظهر تجمع مئات سائقي الأجرة في روما أمام البرلمان، احتجاجا على قرارات الحكومة الأخيرة المتعلقة بقطاع النقل العام.

  • المقطع الخامس

أرشد البحث عن هذه المشاهد ( د 01:05- 01:20) في محرك جوجل إلى صحيفة إيطالية، نشرت صورة مشابهة في 09 أكتوبر 2021،

في سياق الاحتجاجات التي شهدتها ساحة Piazza del Popolo  في روما ضد فرض الجواز الأخضر آنذاك،

بالمقابل، قاد البحث بهذه التفاصيل إلى المقطع ذاته نشرته إحدى القنوات المحلية على يوتيوب في ذات السياق،

ادعاء مظاهرات في ايطاليا


مطابقة مشاهد الادعاء مع مشاهد نشرتها قناة La Pressa – Quotidiano on-line على اليوتيوب في 9 أكتوبر 2021


 

  • المقطع السادس

من خلال البحث عن هذه المشاهد (د 01:20 – 01:31) في محرك جوجل تبين أنها قديمة،

إذ نشرتها العديد من المصادر في 18 أكتوبر 2021 في سياق احتجاجات في إيطاليا ضد القيود التي فرضتها الحكومة في ظل جائحة كورونا ذلك الوقت،

وبحسب تقرير نشرته رويترز آنذاك، فقد استخدمت الشرطة الإيطالية خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع يوم الاثنين 18 أكتوبر 2021،

لتصفية اعتصام في ميناء ترييستي للاحتجاج في إيطاليا على إدخال قوانين جديدة تتطلب من جميع العمال إما إظهار دليل على التطعيم أو اختبار فيروس كورونا سلبي للوصول إلى عملهم.

وبالمثل، كشف البحث عن مشاهد المقطع السابع ( د 01:30 – 01:45) إلى أنها تعود لهذا الحدث ذاته،

إذ نشرت صحيفة il Fatto Quotidiano الإيطالية المشاهد نفسها من زاوية مختلفة في سياق تغطيتها لهذا الحدث،

ادعاء احتجاجات مستمرة في إيطاليا


مطابقة مشاهد الادّعاء مع مشاهد نشرتها صحيفة  il Fatto Quotidiano الإيطالية في 18 أكتوبر 2021


  • المقطع الثامن

من خلال التدقيق في اللافتات التي يحملها المحتجون في هذا المقطع،

يمكن ملاحظات عبارات تحمل اسم ميناء مونفلكوني “Port monfalcone“،

كما كتب على  اللافتة الأخرى عبارة “No Green Pass“،ومن خلال الاستعانة بهذه الكلمات للبحث في يوتيوب،

عثرنا على المقطع ذاته منشورًا بتاريخ 14 أكتوبر 2021،

في سياق الاحتجاجات التي شهدتها عدة موانئ في إيطاليا ضد فرض “الجواز الأخضر” في ظل جائحة كورونا.

اقرأ أيضًا: هذا المقطع ساخر من البرازيل وليس له علاقة بارتفاع أسعار الوقود في إيطاليا

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادّعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مشاهد قديمة في غير سياقها الأصلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً