هذه المشاهد تعود لعام 2021، ولا تظهر ردًّا من الحوثيين على الضربات الأمريكية والبريطانية التي استهدفتهم مؤخرًا

آخر المقالات

الإدّعاء

نشر أحد مستخدمي فيسبوك المقطع في 12 يناير 2024 وفق الوصف الآتي – دون تصرف -:

‏سجدة شكر وسبحوا الله بقوة الله وعونه وفضله ونصره الصواريخ البالستية والمسيرات اليمنية تمطر سفتهم وبوارجهم وهذا رد أولي ومبدئي والعرض بدء للتو، سيندمون ويدفعون الثمن غاليا باذن الله. المووووووت لامريكا ولازم ماتموووووووت

كما نشر المقطع في السياق ذاته مستخدمون آخرون هنـا، هنـا وهنـا.

نتيجة التحري

هذه المشاهد لانفجار في بحر قزوين عام 2021، وليست لاستهداف الحوثيين سفنًا بريطانية وأمريكية في البحر الأحمر

بحسب فرانس24 -دون تصرف -: اعتبر المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين الجمعة 12 يناير 2024، أن كل المصالح الأمريكية والبريطانية صارت “أهدافاً مشروعة” لهم، في أعقاب الضربات التي شنتها واشنطن ولندن على مواقع عسكرية في اليمن. واستهدفت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا الحوثيين فجر الجمعة في مناطق خاضعة لسيطرتهم في اليمن.

إثر ذلك تناقل ناشطون على فيسبوك مشاهد يدعون أنها تظهر استهداف الحوثيين سفنًا بريطانية وأمريكية في البحر الأحمر ردًا على هذه الهجمات،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن الادعاء غير صحيح،

قاد البحث العكسي عن إحدى لقطات المقطع الثابتة في محرك جوجل إلى موقع the daily beast،

والذي نشر اللقطة ذاتها في 05 يوليو 2021، مبينًا أنها تصور  الانفجار الهائل الذي التقطته الكاميرا في بحر قزوين يوم الأحد،

كما أضاف أن الانفجار نتج عن بركان طيني ينفث غازًا قابلاً للاشتعال في السماء.

بمتابعة البحث حول هذا الحدث، نقع على عدة مصادر نشرت تقارير حوله آنذاك،

وبحسب المصادر، هز انفجار قوي منطقة بحر قزوين حيث توجد حقول نفط وغاز بحرية واسعة في أذربيجان.

ولم يتحدد على الفور سبب الانفجار، الذي أدى إلى ارتفاع عمود من النار إلى السماء في وقت متأخر من مساء الأحد 04 يوليو 2021،

لكن شركة النفط الحكومية قالت إن المعلومات الأولية تشير إلى أنه بركان طيني.

كما نقلت صحيفة الغارديان  عن خبير البراكين الطينية جامعة أديلايد الأسترالية حينها،

إن الانفجار “من المؤكد أنه قد يكون بركانًا طينيًا” وأن الموقع “يتناسب تقريبًا” مع بركان طيني يسمى بنك ماكاروف، انفجر عام 1958،

وبالمثل، شارك العديد من مستخدمي يوتيوب مشاهد الادعاء ذاتها وأخرى مشابهة في سياق انفجار في بحر قزوين في 04 يوليو 2021،


لقطة شاشة تظهر مشاهد الادعاء منشورة على يوتيوب في 04 يوليو 2021 في سياق انفجار في بحر قزوين


وتداول المقطع منذ يوليو 2021 ينفي أن يكون حديثًا ومتعلّقًا بالأحداث الجارية في اليمن منذ 12 يناير 2024

اقرأ أيضًا: هذه المشاهد متداولة منذ سنوات لتدريبات عسكرية وليست لتجمع قوة دولية كبيرة في البحر الاحمر مؤخرًا 

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا قديما في غير سياقه الأصلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً