هذه المشاهد قديمة ومتداولة على أنها من سوريا ولا تظهر عناصر من حماس متنكرين بزي عسكري إسرائيلي ويهاجمون جنودًا إسرائيليين

آخر المقالات

الإدّعاء

نشرت إحدى صفحات فيسبوك المقطع في 23 نوفمبر 2023 مرفقًا بالوصف الآتي – دون تصرف -:

عناصر الق$اااام تنكرو بزي عسكري للجنود ال$hاينة؟ ثم قاموا بمهاجمة وتصفية 3 قناصين إ$رائيلي&ين من مسافة صفر ب$لاحهم الرشاااش !!

حقق المقطع على هذه الصفحة عشرات المشاهدات حتى لحظة نشر هذه المقال،

كما تناقلت الادعاء ذاته صفحات وحسابات أخرى على فيسبوك هنـا، هنـا وهنـا.

نتيجة التحري

مضلل

هذه المشاهد متداولة منذ سنوات على أنها من سوريا ولا تظهر مقاتلين من حماس يهاجمون قناصة إسرائيليين في غزة حديثًا

بحسب تقرير نشرته وكالة الأنباء رويترز في 19 نوفمبر 2023 – دون تصرف-: “اشتبك مقاتلي حماس مع القوات الإسرائيلية التي كانت تحاول التوغل في أكبر مخيم للاجئين في قطاع غزة يوم الأحد.” إثر ذلك، تناقل ناشطون على فيسبوك مقطعًا يدعون أنه يظهر عناصر من حماس تنكروا بزي عسكري إسرائيلي وهاجموا قناصين إسرائيليين،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن الادعاء غير صحيح،

إذ قاد بحث عكسي عن إحدى مشاهد المقطع الثابتة في محرك ياندكس، إلى صورة من المشهد ذاته مرفقًا بالوصف الآتي – دون تصرف -: “ريف اللاذقية: انقضاض مجاهدي تنظيم حراس الدين على عناصر الجيش النصيري وتصفيتهم”


صورة تظهر أحد مشاهد الادعاء متداول على أنه من سوريا


بمتابعة البحث عن هذه الصورة، نقع على إحدى المواقع التي نشرتها في 07 يونيو 2018، تحت العنوان -بدون تصرف-: “حراس الدين” يهاجمون مواقع لمليشيات النظام في ريف اللاذقية

إلى ذلك، أجرى فريق فتبينوا بحثًا حول هذا الحدث بكلمات دلالية مختلفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي هنـا، هنـا وهنـا،

لنقع على المقطع ذاته متداول عام 2020 في سياقٍ مختلف مرفقًا بالنص الوصفي -بدون تصرف-: فيديو يظهر أبناء وثوار ديرالزور أثناء أقتحامهم لنقاط قوات أسد المحاذية لقسد من فترة ستة شهور،

فيما لم يتسنَّ لفريق فتبينوا التحقق من تاريخ التقاط المقطع وسياقه الأصلي،

إلا أن تداول المشاهد منذ عام 2018 ينفي أن تكون حديثة ومتعلقة بالحرب الجارية منذ 07 أكتوبر 2023.

اقرأ أيضًا: هذا الفيديو قديم لتدريبات البحرية البولندية ولا يظهر لحظة اقتحام السفينة التي احتجزها الحوثيون مؤخرًا 

تقييم فتبينوا: بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا قديمًا في غير سياقه الأصلي ونسبه إلى الأحداث الجارية في غزة مؤخرًا.

اقرأ أيضاً