هذه المقطع المتداول يعود لفيديو مركب رقميًا وآخر قديم، وليس إلى سقوط طائرة حجاج إندونيسية

آخر المقالات

انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يزعم ناشروه أنه يصور سقوط طائرة حجاج إندونيسية اضطرت للهبوط في إيران.

فما حقيقة هذا الفيديو؟

لا تعود إلى طائرة حجاج إندونيسية

نص الادعاء حسب الناشر (دون تعديل):

“شاهد لحظة سقوط طائرة حجاج إندونيسية هبطت إضرارياً في طهران ،…لطفك يارب …

شاهد لطفك_يارب لحظة سقوط طائرة حجاج إندونيسية هبطت اضطرارياً في طهر.ان ،…..”

 

                                                                       لقطة شاشة بتاريخ 09 يوليو 2022- منشورات فايسبوك

نشرت الادعاء بهذه الصيغة صفحة فايسبوك بتاريخ 2 يوليو 2022، وحصد فيها أزيد من 4600 تفاعل و 73 ألف مشاهدة حتى تاريخ نشر المقال،

كما تناقلته بصيغ مشابهة العديد من الصفحات والحسابات هنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا

بالمثل، أعاد نشره مستخدمون آخرون هنا وهنا وهنا وهنا وهنا وأيضا في تويتر:

إثر ذلك، أجرى فريق “فتبينوا” تحريا حول حقيقة الفيديو المتداول، فأسفر عن الآتي:

ادعاء مضلل

لا تعود إلى طائرة حجاج إندونيسية

النتيجة: زائف

هذه المشاهد لا تظهر هبوط طائرة حجاج إندونيسية بل هي مفبركة باستخدام تقنيات رقمية

أرشد البحث العكسي في محرك “جوجل” عن إحدى اللقطات الثابتة في الفيديو إلى تغريدة ساخرة في منصة تويتر،

أعادت نشر المقطع نفسه مارس الماضي أي قبل انطلاق موسم الحج لهذا العام،

إلا أن مجموعة من النشطاء أكدوا أن المشاهد المصورة مفبركة ولا تعكس الواقع نهائيا،

كما أشار بعضهم إلى أنها لعبة فيديو أنجزت باستخدام تطبيق محاكاة الطيران X-Plane 11.

محاكاة ولا تظهر طائرة إندونيسية تعليقات هذه لعبة                                                                         لقطات شاشة مركبة – منشورات تويتر

إثر ذلك، أجرى فريق “فتبينوا” بحثا في محرك جوجل استنادا إلى العبارة المفتاحية (Game X-Plane 11 Indonesia Airlines’ Plane Crash)

فأسفر عن العديد من النتائج، منها قناة Bopbibun الموثقة على يوتوب،

التي نشرت مشاهد فيديو الادعاء نفسه بتاريخ فاتح ماي 2020، تحت عنوان: “هبوط الطوارئ الأكثر جنونًا بواسطة طيار مخمور | X- الطائرة 11“،

إلا أن صاحب القناة كشف أنه متخصص في عمل مقاطع ألعاب فيديو حول الطائرات باستخدام برامج محاكاة الطيران: X-Plane 11 أو FSX أو P3D أو مع GTA 5،

كما أكد أنه مجرد شخص يستمتع بلعب أجهزة محاكاة الطيران،

وبالتالي فإن مقاطع الفيديو الخاصة به مخصصة لأغراض الترفيه فقط حسب قوله،

علاوة على ذلك، شدد مصمم المقطع في وصفه أنه غير حقيقي،

إنما هو فقط محاكاة للطيران، موضحا أن كل يظهر في هذا الفيديو لا يحدث في الحياة الواقعية،

وهذا ما يمكن ملاحظته، إذ لم تتأذى أجنحة الطائرة وظلت تهتز بشكل غير منطقي ولم تتكسر اللوحات المثبتة على المدرج رغم قوة الاصطدام المفترض بالأرض،

إضافة إلى أن مراوح الأجنحة تظهر مضللة في العديد من اللقطات،

كما أن عجلات الطائرة الأمامية لم تكسر أو تتعطل على الرغم من الهبوط شبه العمودي للطائرة،

مما يثبت أن مشاهد سقوطها مفبركة رقميا لأغراض التسلية وفق ما صرح به مصممها.

المشاهد التي تصور إخلاء طائرة تعود إلى يناير الماضي، ولا علاقة لها بأي رحلة حج أو شركة طيران إندونيسية

قاد البحث العكسي في محرك جوجل عن لقطة نزول ركاب الطائرة إلى تقرير إخباري نشر في منصة تويتر بتاريخ 6 يناير 2022،

حيث جاء فيه أن ركاب إحدى الرحلات الجوية التابعة لشركة قزوين الإيرانية والمتوجهة من مدينة مشهد إلى أصفهان

قد جرى إنقاذهم عقب خلل في إطار الطائرة أثناء هبوطها في مطار أصفهان.

بالمثل، أرشد البحث في محرك “جوجل باستخدام وصف موجز لهذا الخبر إلى تقارير صحفية رصدت الحادث نفسه،

إذ نشرت مؤسسة سلامة الطيران تقريرا بتاريخ 5 يناير 2022، ذكرت فيه أن طائرة من طراز Boeing 737-4H6

هبطت في مطار أصفهان قادمة من مطار مشهد في إيران،

لكن الطائرة عانت من انهيار الترس الرئيسي الأيسر فانحرفت إلى اليمين وتوقفت على جانب المدرج،

مما تسبب في أضرار جسيمة وإصابة خمسة ركاب نتيجة الإخلاء.

علاوة على ذلك، تناقلت العديد من وسائل الإعلام واقعة إخلاء الطائرة الإيرانية المعطوبة،

كما تداولت مشاهد ومقاطع من زوايا مختلفة تطابق الشطر الثاني من فيديو الادعاء بتاريخ 6 يناير 2022. 

مما يؤكد أن لا علاقة لهذه الطائرة بأي رحلة حج أو شركة طيران إندونيسية.

 

يذكر أنه خلال الأيام والأسابيع الأخيرة، لم يرصد فريق فتبينوا أي بلاغ رسمي أو خبر موثوق حول سقوط طائرة حجاج إندونيسية.

بالمقابل، خلصت وكالة “فرنس بريس” في تحقيقها المزدوج حول مشاهد ادعاء مشابه (هنا وهنا) إلى أنه خاطئ.

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، يتبين أن المقطع المتداول مركب وبعض مشاهده مفبركة باستخدام تقنيات رقمية، لذلك قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف.

المصادر

1 تعليق واحد. Leave new

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً