هذه الوثيقة المتداولة زائفة ولم يسبق لهنري كسنجر أن ألقى خطابا حول إجبارية اللقاحات

هنري كسنجر واللقاحات
آخر المقالات

يتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة يزعم ناشروها أنها اقتبست من مجلة، وتتضمن مقتطفا لخطاب هنري كسنجر أمام مجلس منظمة الصحة العالمية عام 2009،

يتحدث خلالها عن اللقاحات الإجبارية وإجراء تعديلات وراثية للأطفال لإصابتهم بالعقم،

فما مدى صحة هذه الوثيقة؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نص الادعاء من الناشر – دون تصرف-

صورة من مجلة تمنع نشرها جميع وسائل التواصل اللاجتماعي:
وهي اقتباس من كلمة لهينري كيسنجر أمام مجلس منظمة الصحة العالمية في 25شباط2009 :
“حالما يقبل القطيع اللقاحات الإجبارية، ستنتهي اللعبة.. سوف يقبلون أي شيء، تبرع إجباري بالدم أو بالأعضاء – وذلك “للمصلحة العامة”.. يمكننا إجراء تعديل وراثي للأطفال وإصابتهم بالعقم.. وذلك “للمصلحة العامة”.
تحكّم بعقول الخراف وسوف تتحكم بكل القطيع..
صانعوا اللقاحات سوف يربحون المليارات.. وكثير منكم في هذه الغرفة أصحاب استثمارات مالية ضخمة.. الخطة هي ربح للطرفين أنت تربح وأنا أربح.. نقوم بتقليل عدد القطيع ومع ذلك يقوم القطيع بدفع الأموال لنا لقاء خدمة إبادته”

هنري كسنجر واللقاحات

نشر الادعاء بصيغته هذه حساب باسم “محمد.د الدحماني” على الفايسبوك بتاريخ 16 ديسمبر 2021،

وحقق 15 تفاعل و7 مشاركات حتى لحظة نشر هذا المقال،

فيما تناقلت الادعاء ذاته العديد من الصفحات والحسابات الأخرى على الفايسبوك، ومنها:

نتيجة التحري

زائف

لا يوجد دليل يثبت أن هنري كسينجر ألقى خطابا حول التطعيم أمام منظمة الصحة العالمية

من خلال التدقيق في محتوى الوثيقة المتداولة، والبحث عن مصادرها المحتملة، رصد فريق منصة فتبينوا العديد من العناصر التي تثبت أنها زائفة كالتالي:

  • لا يوجد أي دليل على أن هنري كسنجر ألقى خطابا مشابها أمام منظمة الصحة العالمية

وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر هو مستشار سياسي ودبلوماسي أثر على الأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة من الخمسينيات إلى الثمانينيات،

في عام 1973 حصل على جائزة نوبل للسلام بالاشتراك مع لو دوك ثو من شمال فيتنام لجهودهم في التفاوض على تسوية سلمية لحرب فيتنام.

على مر السنين ألقى كسنجر  العديد من الخطب على المسرح الدولي، والتي تم توثيقها على موقعه على الإنترنت،

ولم نعثر على سجل لهذا الاقتباس الوارد في الادّعاء في أي مقابلة أو كتاب.

كذلك لم يوثّق موقع كيسنجر، أي ملاحظات أُدلي بها في فبراير 2009.

إنما وثق الموقع خطابين لكسينجر خلال عام 2009، أحدهما في ابريل خلال الاجتماع العام للجنة الثلاثية بطوكيو،

والآخر في أكتوبر بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين للوكالة الدولية للطاقة، فرنسا،

ولم يرد ذكر للتطعيمات الإجبارية، أو التبرع بالدم أو التبرع بالأعضاء في أي من هذه الخطابات.

وفي السياق ذاته تشير المصادر أن كسينجر كان قد ألقى خطابا بتاريخ 06 فبراير 2009، أمام مؤتمر ميونخ للأمن الخامس والأربعين

تحدث خلاله عن القنابل النووية، ولم يأت على ذكر اللقاحات أو العقم أو التبرع بالأعضاء.

  • لا يوجد ما يُسمى ” مجلس منظمة الصحة العالمية لتحسين النسل”

بحسب الوثيقة المزعومة، فإن الخطاب ألقاه كسنجر أمام “مجلس منظمة الصحة العالمية لتحسين النسل”، بتاريخ 25 نوفمبر 2009،

بالرجوع إلى المصادر الرسمية، لم نعثر على أي مجلس بهذا الاسم تابع لمنظمة الصحة العالمية،

وبالبحث في أرشيف اجتماعات منظمة الصحة العالمية، سواء اجتماعات المجلس التنفيذي أو جمعية الصحة العالمية،

لم نعثر على أي اجتماع بتاريخ 25 نوفمبر 2009.

وفي السياق ذاته أكد متحدث باسم منظمة الصحة العالمية لرويترز عدم وجود مجلس أو حدث في المنظمة باسم “مجلس منظمة الصحة العالمية لعلم تحسين النسل”. 

  • لا توجد أي وثيقة تثبت صحة الاقتباس الوارد في الوثيقة المزعومة

بمتابعة البحث حول اراء كسنجر في النمو السكاني أو اللقاحات وجدنا أن بعض منتقدي كيسنجر ، واللقاحات بشكل عام ،

قد استخدموا  مشاركته في دراسة عام 1974 حول عواقب النمو السكاني السريع على مستوى العالم كدليل على أنه يدعم تحسين النسل أو آليات ضبط السكان الشائنة.

 نُشرت الوثيقة المكونة من 123 صفحة، بتاريخ 10 ديسمبر 1974 بعنوان “الآثار المترتبة على النمو السكاني في جميع أنحاء العالم. بالنسبة للمصالح الأمنية والخارجية الأمريكية، (تقرير كسنجر)

حذرت الوثيقة من مخاطر النمو السكاني، ولكن لم نجد فيها أي ذكر للقاحات، أو أي جزئية من الاقتباسات الواردة في الوثيقة المزعومة.

الجدير بالذكر أن منصة سنوبس لتدقيق الحقائق كانت قد تحققت من محتوى الوثيقة ذاته، وخلصت في تحقيقها إلى أنه زائف

اقرأ أيضا: هذا المقطع قديم ومجتزأ والادعاء القائل بأن لقاح كوفيد-19 من أجل تقليل سكان العالم هو ادّعاء مضلل

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق تبيّن أن الوثيقة تحتوي مزاعم زائفة لا يوجد دليل يثبت صحتها، ولا يوجد أي دليل على أن هنري كسنجر ألقى خطابا مشابها أمام منظمة الصحة العالمية،

وعليه قررت منصة فتبينوا تصنيف الادّعاء على أنّه زائف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة