التصنيف: اجتماعي

هذه تصاميم مستقبلية لمشروع في أربيل في العراق وليس في ولاية سطيف الجزائرية

ناشر ادعاء مشروع ضخم في سطيف الجزائرية والحقيقة أنه في أربيل فتبينوا
آخر المقالات

يتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي صورًا يدعون أنها لتصميم مشروع ضخم ممول من قبل المملكة العربية السعودية وسيقام في ولاية سطيف الجزائرية،

فما حقيقة هذه الصور؟

الإدّعاء

نص الادّعاء حسب صيغة الناشر «بدون تصرّف»

#مشروع ضخم سيتم تسجيده إن شاء الله قريبا في سطيف؛
من طرف المملكة العربية السعودية 🇸🇦 بشراكة جزائرية خاصة
🇩🇿 #الجزائر

نشرت الادعاء بهذه الصيغة صفحة عقارات البليدة بتاريخ 19/10/2021، وحصد المنشور 113 تفاعل وأكثر من 120 مشاركة حتى تاريخ كتابة المقال 21/10/2021.

ناشر ادعاء مشروع ضخم في سطيف الجزائرية والحقيقة أنه في أربيل فتبينوا

لقطة شاشة للادعاء المنشور على الفيسبوك

تناقل الادعاء أيضًا صفحات وحسابات عدة بصيغ مشابهة أو مماثلة مثل: هنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وأيضًا هنا،

وعلى منصة تويتر هنا وهنا.

نتيجة التحري

مضلل

هذه الصور لمشروع في مدينة أربيل في العراق وليس في ولاية سطيف الجزائرية

أرشد البحث العكسي بصورة من صور الادعاء في محرك Google، إلى العديد من المواقع التي أشارت أن هذا التصميم لمشروع في أربيل،

كان أولها ظهورًا موقع Amazing Architecture، والذي أشار أن هذه –صور الادعاء– تصاميم لأبراج مستقبلية وغير منشأة حاليًا لمدينة أربيل العراقية،

وهي من تصميم Partner Studio و Parsha Architects، تحت اسم “أبراج مدينة المستقبل“،

وصمم المكتبان الهندسيّان أبراج المستقبل ليكون عند المدخل الرئيسي (مجمع مدينة المستقبل) في أربيل في إقليم كردستان،

لإظهار المبنى الديناميكي متعدد الاستخدامات باعتباره الأول من نوعه في المنطقة، لتمثيل المدينة المستقبلية.

ونشرت صفحات أحد المكتبان المصممان للمشروع وهو Partner Studio،

صور الادعاء ذاتها في شهر أغسطس من عام 2021، وعلى موقعها الرسمي، مؤكدة أنها تعود لمشروع في مدينة المستقبل في أربيل.

بالرجوع إلى المواقع الرسمية لإعلام الجزائر لم نقع على أي خبر يفيد بتمويل سعوديّ لمشروع ضخم في ولاية سطيف.

اقرأ أيضًا:

بناء على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مُضلّل؛

لأن الصور تعود إلى تصميم لمشروع في مدينة أربيل المستقبلية وليس لمشروع ضخم في ولاية سطيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة