التصنيف: سياسي

واشنطن تعترف بتصنيع فيروس كورونا القاتل.. خبر زائف

ادعاء أن واشنطن صنعت فيروس كورونا
آخر المقالات

ينتشر ادعاء أن واشنطن اعترفت بمسئوليتها عن تصنيع وانتشار فيروس كورونا. تعرف على الحقيقة من خلال المقال التالي..

الادعاء

نص الادّعاء:

صدر، أمس، أول اعتراف رسمي من قبل الحكومة الأميركية بمسؤوليتها عن انتشار فيروس كورونا، وبأن الفيروس صناعة أميركية بامتياز؛ وهي التهمة التي كانت الصين وجهتها للولايات المتحدة منذ بداية انتشار الفيروس.
وجاء الاعتراف الأميركي الرسمي على لسان وزارة العدل، بأن الفيروس مصنع أميركياً كسلاح بيولوجي.
وقالت الوزارة، في بيان، اعترافها، أن بروفسوراً يعمل في جامعة هارفرد، مسؤول عن الأسلحة البيولوجية، لم تشر إلى اسمه، ومرتبط بعقود عمل مع وزارة الدفاع الأميركية، تم اعتقاله بعد أن تأكد للسلطات أنه قام بنقل وتهريب الفيروس إلى ووهان في الصين، بالتعاون مع مركز دراسات وأبحاث هناك.
وأضافت وزارة العدل الأميركية: «غير أن عملية النقل لم تكن آمنة؛ مما أدى إلى انتشار السلاح البيولوجي»؛ ما يعد اعترافاً بأن كورونا سلاح مُصنّع أميركياً.
ولا تُعرف بعد تداعيات مثل ذلك الاعتراف من قبل حكومة الولايات المتحدة الأميركية
بمسؤوليتها عن تصنيع الفيروس الذي حصد إلى الآن أرواح الآلاف في شتى دول العالم، بالإضافة إلى مئات الآلاف من الإصابات تنتظر الموت وتعيش حجراً صحياً مرعباً في مستشفيات العالم.
حسب الفيس بوك فإن الموقع الذي يتم تداول الادّعاء من خلاله هو موقع منارة الأرز 
حسب احصائيات الفيس بوك فإن هذا الرابط من خلال نشره من قبل عدد من الصفحات على الفيس بوك
حصل الادّعاء عدد مشاهدات تخطى المليون مشاهدة
ادعاء اعتراف واشنطن بتصنيعها لفيروس كورونا
قامت صفحة قبودية نيوز بنشر رابط الادّعاء بتاريخ 29 مارس 2020 في الساعة 1:52 ظهراً
حصل المنشور على 100 مشاركة من خلال هذه الصفحة فقط.
يمكنك مشاهدة صفحات أخرى شاركت الادّعاء من هنا 
اعتمد موقع منارة الأرز على المقال المنشور من خلال موقع اللواء كمصدر للادّعاء.
قام موقع اللواء بنشر الادعاء بتاريخ 24 مارس 2020 كما يظهر في الصورة التالية:
نشر موقع اللواء ادّعاء اعتراف واشنطن بتصنيع فيروس كورونا
زائف

النتيجة: الخبر زائف

 – لم يثبت أن كورونا صنع في المختبر وواشنطن لم تعترف.
 – لم تتحدث وزارة العدل الأمريكية قط عن فيروس  كورونا.
 – جل ما تم الكشف عنه هو اتهام استاذ في جامعة هارفرد بالكذب حول تعامله مع السلطات الصينية وتعاقده مع جامعة صينية.

ما هو الاتهام الموجه لأستاذ جامعة هارفرد؟

حسب بيانات المحكمة:

منذ عام 2008 الدكتور ليبر (Lieber ) والذي كان يعمل كباحث رئيسي للمجموعة البحثية الخاصة بدكتور ليبر في جامعة هارفرد.

تخصصت هذه المجموعة في علوم النانو ونالت أكثر من 15 مليون دولار كمنح تمويلية

من مؤسستي المعاهد الوطنية للصحة (NIH) وكذلك وزارة الدفاع الأمريكية (DOD).

هذه المنح تتطلب الإفشاء عن أي تعارض في المصالح نتيجة التمويل الأجنبي بمبالغ كبيرة 

يشمل ذلك الحصول على دعم مالي من حكومة أجنبية أو كيان أجنبي.

منذ عام 2011 أصبح الدكتور ليبر عالم استراتيجي تابع لجامعة ووهان للتكنولوجيا (WUT ) في الصين 

بالإضافة لكونه مشاركا في ألاف المواهب الصينية منذ عام 2012 حتى عام 2017.

يشير الاتهام أنه في عامي 2018 و 2019 كذب الدكتور ليبر بخصوص مشاركته في خطط تجنيد أشخاص ضمن برنامج مواهب الصين المذكور سابقا وعلاقته بجامعة ووهان للتكنولوجيا.

في تاريخ 24 إبريل 2018 أثناء مقابلة مع المحققين أخبر ليبر أنه لم يُسأل أبدا بخصوص مشاركته في برنامج المواهب الألف

لكنه لم يكن متأكدا كيف تصنفه الصين.

تسبب ليبر في ابلاغ جامعة هارفرد كذبا للمؤسسة الوطنية للصحة بقولها أن ليبر لا يملك أي علاقة رسمية مع جامعة ووهان للتكنولوجيا بعد عام 2012 وأن جامعة ووهان مستمره في المبالغة كذبا في مدى مشاركته مع جامعة ووهان في السنوات التالية لعام 2012.

كما يتضح من نص الاتهام لا يوجد علاقة أو ذكر عن فيروس كورونا بخصوص هذا العالم.

يمكنك قراءة كل الاّدعاءات حول فيروس كورونا من هنا

تعرف على كل التفاصيل التي تحتاج معرفتها  عن فيروس كورونا من خلال مقالنا المتجدد بكل المعلومات الصحيحة من هنا

Fatabyyano is working with the CoronaVirusFacts/DatosCoronaVirus Alliance, a coalition of more than 100 fact-checkers who are fighting misinformation related to the COVID-19 pandemic. Learn more about the alliance here

المصادر

مصدر1

مصدر2

مصدر3

مصدر4

مصدر5

اترك ردا

إقرأ أيضاً

القائمة