لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة.
خرافات دينية خرافات علمية

ما حقيقة معجزة قدرة القمر على امتصاص الماء الراكد من جسم الإنسان ؟

معجزة لم يتم كشفها إلا بعد ( ١٤ ) قرناً يأمرنا الرسول صل آللہ عليه واله وسلم أن نصوم الأيام البيض من كل شهر، ولكن الغريب ليس بكلام رسول الله (صل الله عليه واله وسلم ) فالمخابر الأمريكية أكدت أن القمر لديه القدرة على امتصاص الماء الراكد من جسم الإنسان والغريب في الأمر أنه حسب المخابر الأمريكية : لا يمتص القمر الماء الراكد في جسم الإنسان أيام اكتماله أي أيام ( ١٣ / ١٤ / ١٥ ) من الشهر القمري “والماء الراكد هو الماء الذي لا يطرح في العرق والبول ” لذا خرج المخبر بنتيجة وهي : “ننصح الشعب الأمريكي بالإنقاص من الأكل والشرب في الأيام ( ١٣ و ١٤ و ١٥ ) من الشهر القمري . وهو ما أمرنا به الرسول صَل الله عليه واله وسلم قبل ١٤ قرناً !! “وما ينطق عن الهوى إن هو اإلا وحي يوحى” سبحان الله !!

– لم يعلن عن مثل هذا الكلام في أمريكا أو غيرها بل العديد من الأبحاث تؤكد أن تأثير القمر على الإنسان مجرد خرافة
– لا يوجد ما يسمى بالماء الراكد فالماء دائم الدخول والخروج في الجسم
القمر يؤثر يومياً على المياه المفتوحة في البحار و المحيطات فقط وبقوة جذب ثابتة طوال الشهر القمري لا تتغير إلا بتغير بعد القمر عنا في حين أن المياه في جسم الإنسان محصورة داخل الخلايا مما يحد من إمكانية تأثير القمر عليها.
تأثير جاذبية القمر في الأجسام الصغيرة معدوم، و يظهر في البحار و المحيطات على شكل مد و جزر، حيث يسحب القمر الجهة المواجهة له من المسطح المائي ناحيته بينما ينسحب المسطح المائي للداخل بنفس المقدار في الجهة المعاكسة منه للقمر. أما تأثيره على المسطحات المائية الصغيرة فمعدوم، فمثلا يؤثر القمر على البحيرات الكبيرة بمقدار لا يتجاوز ٢ انش. لهذا، لا يوجد له أي تأثير في أي وقت من الشهر على الماء الموجود في جسم الانسان.

مصدر1
مصدر2
مصدر ٣

 

اترك ردا