تحديث جديد من فيسبوك لمواجهة الأخبار الكاذبة.. ومنصة فتبينوا جزء من هذا التحديث

آخر المقالات

أعلن مارك زوكربرغ المدير التنفيذي لشركة فيسبوك يوم الخميس 16 إبريل/ نيسان 2020 عن تحديث جديد باسم Get The Facts لمواجهة الأخبار الكاذبة المنتشرة حول فيروس كورونا،

يقوم على إظهار رسائل توجيهيّة في “آخر الأخبار” للأشخاص الذين تفاعلوا مع المعلومات الخاطئة والضارة المتعلقة بفيروس كورونا كوفيد-19،

وستُربط هذه الرسائل بمعلومات دقيقة وعلميّة.

مارك زوغربرغ المدير التنفيذي لشركة فيسبوك يعلن عن تحديث "get the facts" للحد من انتشار الأخبار الكاذبة.

الميزة الجديدة “Get The Facts” أو “احصل على الحقائق”، هي جزء من مركز فيسبوك لمعلومات كوفيد-19،

يضم هذا المركز مقالات كتبها شركاء مستقلون يتحققون من الأخبار ويفضحون المعلومات الخاطئة المنتشرة عن فيروس كوفيد-19، ومن بين هؤلاء الشركاء منصّة فتبينوا لمكافحة الأخبار الكاذبة على الإنترنت.

في 19 مارس 2020، وسّعت فيسبوك نطاق برنامج “تدقيق الحقائق عبر جهات خارجية” باللغة العربية في منطقة الشرق الأوسط بالتعاون مع “فتبينوا”، لتكون منصّة فتبينوا شريكًا لفيسبوك إلى جانب 60 منظمة للتحقق من الأخبار تقوم بمراجعة المحتوى في أكثر من 50 لغة.

حيث صرّح جاي روزين – نائب رئيس إدارة النزاهة بشركة فيسبوك: “نعمل مع أكثر من 60 منظمة لتدقيق الحقائق، نقوم بمراجعة وتقييم المحتوى في أكثر من 50 لغة حول العالم. في الشهر الماضي، واصلنا تطوير برنامجنا للتعاون مع المزيد من الشركاء واللغات. ومنذ بداية شهر مارس، قمنا بإضافة ٨ شركاء جدد و توسعنا في تغطيتنا لأكثر من ١٢ دولة جديدة. على سبيل المثال، أضفنا MyGoPen في تايوان، AFP وdpa في هولندا، رويترز في المملكة المتحدة، و”فتبينوا” في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”

وقد رصدت منصّة فتبينوا أكثر من 120 إشاعة ومعلومة خاطئة متعلقة بفيروس كورونا منذ بداية انتشار الفيروس وحتى الآن، يمكنكم الاطّلاع عليها من هنا

يركز تحديث فيسبوك الجديد -“Get The Facts” “احصل على الحقائق”- على المعلومات الخاطئة المؤذية التي قد تُلحق الأذى بالناس،

مثل الوصفات الكاذبة أو الادّعاءات التي قد توهمهم وتجعلهم يمتنعون عن زيارة الطبيب

أو إجراء الفحوصات اللازمة ممّا قد يضاعف خطر إصابتهم.

يأتي هذا التحديث في إطار شراكة الفيسبوك مع مدقّقي الحقائق للحدّ من انتشار الأخبار الكاذبة،

تقتضي هذه الشراكة أن يحدّد المدقّقون المحتوى كمحتوى زائف أو زائف جزئيًّا، وبمجرد تصنيف المحتوى يقوم موقع فيسبوك بالإجراءات الآتية:

  1. يكون ظهور المحتوى الزائف لمتصفّحي فيسبوك أقل بنسبة 80٪ في آخر الأخبار، ممّا يحد بشكل كبير من ظهوره للمستخدمين، وفي حال شاهده روّاد الفيسبوك فسيرون ملصقًا كتب عليه التصنيف “زائف- زائف جزئيًّا” مع أسباب تصنيفه واسم الجهة المدقّقة التي أدانت هذا المحتوى.
  2.  يتّخذ فيسبوك 3 إجراءات رئيسة بحق الصفحات أو الحسابات التي تنشر أخبارًا زائفة باستمرار وهي:
  •  ستلغى حقوقهم في الإعلان عن أي محتوى.
  • ستخفّض نسبة وصول محتواهم إلى الناس بشكل كبير.
  •  سيتم تقييد كل الفرص لجني الربح من هذا المحتوى.

وعليه فإن دور منصّة فتبينوا ودور بقية المدققين المستقلين محصور في تدقيق المحتوى وتصنيفه فقط،

وكل إجراءات تقليل الوصول إلى المحتوى أو حظره يُعنى بها موقع فيسبوك.

في شهر مارس 2020 -كما ذكر زوكربرغ في إعلانه عن الميزة الجديدة-

عرض فيسبوك تحذيرات على 40 مليون مشاركة متعلقة بكوفيد-19،

استنادًا إلى 4000 مقالة تمت مراجعتها من قبل مدققي الحقائق المستقلين.

والجدير بالذكر أنّه في 95٪ من الأوقات التي ظهرت فيها التحذيرات توقّف المستخدمون عن مشاهدة المحتوى الأصلي.

 

اترك ردا

اقرأ أيضاً

القائمة