التصنيف: علوم

أجسام غريبة تظهر على سطح القمر بشكل مريب (مقطع) – مفبرك

آخر المقالات

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع مقطع تظهر فيه قطع بيضاء ادّعى ناشروه أنها أجسام غريبة تطفو فوق سطح القمر

فما حقيقة ذلك المقطع؟

هذا ما نتعرف عليه خلال مقالنا الآتي

الادعاء

انتشر الادّعاء على وسائل التواصل بعدة صيغ كان منها:

المصور الكندي جان ميشيل تيناك يرصد حركة اجسام غريبة قرب القمر

صورة لناشر الادّعاء

نشر هذا الادعاء عدة حسابات، فكان منها صفحة كركوك الان

وهي صفحة عامة يتابعها أكثر من 8 آلاف شخص

إذ إنّ الصفحة نشرت الادعاء بتاريخ 4 إبريل، الساعة 11:47 مساءً

وحاز المقطع على أكثر من 746 ألف مشاهدة حتى وقت التحديث

وحصل على نحو 11 ألف تفاعل وشاركه أكثر من 3000 شخص.

كما نشر آخرون الادعاء يمكنك مشاهدته هنا و هنا و هنا و هنا وأيضًا هنا على يوتيوب

زائف

علامات تشير إلى أنّ الفيديو مزيّف!

  • كيف تمكن المصوّر من معرفة مكان ظهور تلك الأجسام الغريبة بدقّة وتثبيت الكاميرا في الاتجاه الصحيح؟
  • اختفاء الجسم الأوسط أثناء تحليقه أبكر من المتوقع
  • لماذا لم ينشر شخص آخر مقطعًا مشابهًا عن هذه الأجسام على الرّغم من أنّ هناك الكثير من الأشخاص الذين يقومون برصد وتصوير القمر يوميًّا؟
  • القناة التي نُشر الفيديو عليها، لا تحتوي إلا هذا الفيديو فقط وليس لها أي سجل في رصد الأجرام السماوية. كما أنّها قد أُنشأت في اليوم نفسه الذي نُشر فيه المقطع.

البحث عن المقطع الأصلي

باستخدام خاصية البحث العكسي عن الصور في محرك البحث غوغل للوصول إلى المقطع الأصلي

يتّضح أنّ أول نشر لهذا المقطع كان بتاريخ 03 أبريل 2020 على قناة Jean-Michel Tenac على يوتيوب وعليه تاريخ تصويره في 26 مارس 2020

وحصل المقطع على أكثر من 1.6 مليون مشاهدة حتى وقت التحديث

وكُتب في وصف المقطع مترجمًا من اللغة الفرنسية: “صُوّر في مونتريال في وقت متأخر بعد الظهر”

على عكس ما نُشر بأنّه مصوّر في كندا

 

ما قول المختصين في هذا المقطع؟

  • نشر مركز الفلك الدولي تغريدة على حسابه الرسمي أكّد فيها أنّ المقطع مفبرك لعدة أسباب ذكرها:
  1. ظلال الأجسام مستقيمة ولا تراعي تضاريس القمر من جبال وفوّهات.
  2. على هذا الارتفاع المقدّر بمئة كيلومتر يتشتّت الظلّ ولا يظهر بهذا الوضوح.
  3. الأصل أن تكون صورة الأجسام فيها تموّج بسبب اضطراب الأشعة في الغلاف الجوي الأرضي.

 

  • ونشر الدكتور Dr James O’Donoghue أيضًا، وهو عالم كواكب في JAXA وهي الوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء وفي ناسا سابقًا، على حسابه في تويتر تغريدة ردًّا على شخص شارك مقطع الادعاء نفسه قائلًا:

“مزيف… الأجسام الظاهرة غير متطابقة ولا تعكس الضوء بشكل طبيعي، لا تتماشى ظلالها مع السمات الطبوغرافية لسطح القمر، ماذا عن هذا التكبير الدقيق؟…”

 

 

  • وعند التواصل مع الفلكي هاني الضليع أكّد أنها غير حقيقية، لأن مثل هذه الأجرام لا يمكن أن تسير بهذه السرعة الهائلة، وظلالها لا يمكن أن تقع على القمر بهذا الحجم والوضوح

 

  • وفي وقت سابق، نشر الفلكي م. ماجد أبو زاهرة رده على هذا المقطع مجيبًا:
هذا الفيديو تم إجراء تعديل عليه من خلال تقنية تسمى CGI وهي اختصار “Computer-Generated Imagery” وهى تقوم بعمل عالم أو شخصيات رقمية افتراضية لمحاكاة الواقع الذي نعيشه وهي تستخدم في السينما على نطاق واسع . وهناك عدة برامج يستطيع المستخدم أن يقوم بعمل تحرير لاي فيديو ويضيف ما يريده و كانها حقيقية مثل Autodesk Maya و Arnold RenderView و 3DS Max والتي أصبحت منتشرة وإيهام الناس بأشياء لا وجود لها .
هنا نتساءل كيف استطاع المصور أن يعرف من اين ستخرج تلك الأجسام المفترضه وتثبيت الكاميرا في الاتجاه الصحيح ؟! لماذا لم يتفاجأ أبدا عند ظهور تلك الأجسام التي يفترض أنها ضخمة ؟! أحد الأجسام الثلاثة وتحديدا في الوسط اختفى ظله أثناء تحليقه؟!
  • ونشر الفلكي د.خالد الزعاق تغريدة حول المقطع أيضًا وأكّد على أنّه زائف تمامًا إذ قال:

أود الإفادة أن المقطع مركب (برأيي)

1-لأنه لا يمكن لأقوى تلسكوبات العالم أن تظهر تفاصيل الظل بهذه الدقة كما ظهر في هذا التصوير الغير احترافي

2-حجم وحركة الظل غير متناسبة ولامتناسقة

3-لو صح فهذه المركبات سيكون حجمها أكبر من بحار الدنيا

 

دليل إضافي:

في الثانيةِ 00:34 يمكنك أن تلحظ بوضوح أنّ القمر أصبح ثابتًا فجأة وهو أمر غير طبيعي إذ إن الغلاف الجوي يتسبب بتموج صورة القمر، مما يشير إلى أن الفيديو مفبرك وليس طبيعيًّا،

لأنّ هذا الثبات المفاجئ يشير إلى أنّ هناك خطأً في المونتاج. وهي نقطة أشارت إليها أيضًا قناة BillChannel وهي قناة مختصّة في مكافحة الأخبار الكاذبة، إذ اعتبرت أنّ هذا الدليل هو برهان واضح على أنّ الفيديو مفبرك تمامًا.

اقرأ أيضًا: علماء يحذرون من أن السبات الشمسي الحالي قد يهدد الحياة على الأرض – زائف جزئياً

 

ماذا عن الناحية الفنّيّة؟

أكّد العديد من المختصين في مجال المحاكاة والتصوير أنّ هذا المقطع أُنشئ من خلال تقنية تسمى CGI وهي اختصار “Computer-Generated Imagery” وهي تحاكي الأجسام والشخصيات رقميًّا وافتراضيًّا

فكان من أبرزهم قناة Captain Disillusion وهي قناة مختصة بالرد على المقاطع الرائجة وكشف التزييف البصري

والتفريق بين الحقيقي منها والزائف، كما في وصف القناة

وبتاريخ 3 يونيو 2020، نشرت مقطعًا يردّ فيه على الادّعاء بتبسيط من الناحية العلمية والتقنية

إذ أجرى Captain Disillusion تحليلًا شاملًا للأجسام الغريبة التي تدور ظاهريًا حول القمر يمكنك مشاهدته أدناه:

 

فقد أشار إلى عدّة نقاط تؤكد أنّ المقطع غير حقيقي نذكر منها:
  • حركة الغيوم الظاهرة ليست طبيعية كما حركتها على أرض الواقع
  • خلال التصوير، تهتز الأجسام البعيدة -كالقمر في حالتنا- بشكل متجانس على خلاف ما يظهر في الادعاء حيث يهتز القمر بشكل غير طبيعي
  • عرض عدة مقاطع تحاكي نفس مقطع الادعاء وأن ذلك يمكن تصميمه وإنتاجه من خلال برامج المحاكاة الرقمية

لماذا من المهم الرّد على هذا الادعاء؟

في الوقت الذي يحاول فيه الكثير تضليل الناس بأخبار ومقاطع مزيفة، وربط الأحداث بكائنات أو عوامل فضائية

ومن خلال دور منصة فتبينوا في التحقق والرد على الأخبار الكاذبة والادعاءات المزيفة، كان لزامًا علينا توضيح كل خبر أو ادعاء من شأنه بث الزيف والخرافة بين الناس وتوضيح الحقيقة كاملةً وتقديمها للقارئ بكل وضوح

 

بناءً على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنّه زائف، وذلك لأن المقطع مفبرك باستخدام برامج خاصة لصناعة محتوى الفيديو بما ثبت لدينا من أدلة.

المصادر

مصدر1

مصدر2

مصدر3

مصدر4

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة