التصنيف: اجتماعي

هذا الفيديو قديم ويعود إلى فيضانات تشيلي عام 2015 وليس فيضانات الصين الأخيرة

مقطع الفيديو يعود إلى فيضانات تشيلي 2015 وليس فيضانات الصين الأخيرة 2021 فتبينوا
آخر المقالات

يتداول مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مقطع فيديو يدعون أنه يعود إلى فيضانات الصين الأخيرة 2021، التي تعتبر الأشد منذ ألف عام،

ما صحة هذا المقطع؟ تابع معنا المقال الآتي..

الإدّعاء

نص الادعاء حسب صيغة الناشر «بدون تصرّف»

فيضانات مدمرة تضرب الصين الشعبية

نشر الادعاء بهذه الصيغة صفحة محبي الفريق كامل الوزير بتاريخ 21/7/2021، وحصد المنشور 470 تفاعل و أكثر من 140 مشاركة حتى تاريخ كتابة المقال 31/7/2021.

مصدر ادعاء الفيديو يعود إلى فيضانات الصين الأخيرة فتبينوا مضلل

لقطة شاشة للادعاء المنشور على الفيسبوك

تناقلت الادعاء أيضًا صفحات عدة بصيغ مشابهة أو مماثلة منها:

حول العالمعبدالرحيم بدرىكن مع اللهLila Sahroaui Moustapha Amokrane

نتيجة التحري

مضلل

مقطع الفيديو هذا يعود إلى فيضانات تشيلي 2015 وليس فيضانات الصين الأخيرة 2021

أرشد البحث العكسي بصورة ثابتة من المقطع في محرك Google، إلى صفحة مجلة النجف الأشرف الشاملة التي نشرت مقطع الادعاء بتاريخ 16/4/2015،

وذكرت أنه يعود إلى فيضانات تشيلي نقلًا عن موقع روسيا اليوم.

بحثنا بالكلمات المفتاحية “Chile floods 2015” في محرك Google، لنقع على الفيديو الذي نشرته الصفحة من موقع روسيا اليوم، وجاء في وصف الفيديو:

تصل العواصف والفيضانات المفاجئة إلى صحراء أتاكاما في تشيلي، التي عادة ما تكون جافة تماما، مما يتسبب في فيضان نهر كوبيابوك، مما أودى بحياة ما لا يقل عن سبعة أشخاص. وخوفًا من احتمال حدوث انهيارات أرضية، قامت السلطات المحلية بإجلاء آلاف الأشخاص، وكثير منهم ينتمون إلى مجتمعات التعدين في الوديان الضيقة عبر الصحراء.

الحقوق لـ José Daniel Buegueño Bugueño عبر ViralHog

وبالرجوع إلى قناة اليوتيوب ViralHog نجدها أيضًا نشرت الفيديو بالوصف ذاته وأكدت أنه يعود إلى فيضانات تشيلي عام 2015:

ذكر في وصف المقطع المنشور بتاريخ 7/4/2015 أن هذا المقطع يعود لفيضانات تشيلي من 27 مارس للعام نفسه،

وبإعادة البحث في محرك Yandex بصورة من هذا المقطع وجدنا العديد من الوكالات والمنابر الإخبارية في العديد من دول العالم،

التي نشرت المقطع في سياق الحديث عن فيضانات تشيلي عام 2015،

هذا وضربت دولة تشيلي عام 2015 فيضانات جارفة بسبب الأمطار الغزيرة في شهر مارس 2015 أدت إلى إنهيارات أرضية هائلة،

اجتاحت مناطق في تشيلي من بينها صحراء أتاكاما التي تعتبر واحدة من أكثر المناطق جفافًا في العالم.

اقرأ أيضًا:

بناء على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مُضلّل، لأن المقطع يعود إلى فيضانات تشيلي عام 2015 وليس لفيضانات الصين الأخيرة عام 2021.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة