التصنيف: طبي

تأكد من سلامتك من فيروس كورونا أونلاين .. الفحص زائف!

تأكد من سلامتك من فيروس كورونا أونلاين
آخر المقالات

مع ارتفاع وتيرة انتشار فيروس كورونا حول العالم، يصبح الفحص السريع لعينات الحالات المشتبهة بها أمرًا فاصلًا في سباق الحد من انتشار الفيروس ومحاصرته.

لكن ما مدى إمكانية إجراء هذه الفحوصات عمليًا، ومن هي الجهات المخوّلة بذلك؟

ينتشر مُؤخرًا رابط يُدّعى أنّه يقدم فحصًا لأعراض الإصابة بفيروس كورونا حاملًا عدة صيغ منها: 

#إفحصوا وطمنونا اعراض الكورونا 👇❤️🙈🌸🌸👑

موجها إلى الرابط التالي:

https://www.coronaraby.com/checker

الفحص يحتوي على مجموعة من الأسئلة عددها 10، يجيب عنها المستخدم بـ نعم أو لا 

لتعطيك في النهاية إجابة خلال أجزاء من الثانية بأنك واحد من اثنين: 

1. أنت تعاني من نزلة برد، اطمئن ✅✅
أو 
2. هناك احتمال كبير أن تكون مصابًا بفيروس كورونا، يجب عليك الاتصال بالجهات المختصة فورًا. ❌
 
كانت بداية انتشاره في أواخر شهر مارس الماضي، بعد أن روّجت له صفحة الموقع على فيسبوك، إضافة إلى بعض المواقع الإخبارية الأخرى.
تأكد من سلامتك من فيروس كورونا أونلاين
نشرت بعدها عشرات الصفحات الأخرى الرابط نفسه منذ شهر مارس الماضي (هنا، هنا، هنا، هنا وهنا).
كما وانتشرت العديد من الروابط الأخرى، لمواقع مماثلة في الفترة نفسها (هنا، وهنا).
وانتشرت صيغة جديدة للادّعاء تدعي أن الفحص معتمد من منظمة الصحة العالمية. 
واستعمل ناشر الادعاء الصيغة الآتية: منظمة الصحة العالمية عاملة إختبار لتشخيص حالتك أونلاين حاجة عظيمة جدا تقدر تطمن علي نفسك من أعراض الكورونا وإنت في بيتك بسهولة 
بعد التبيّن حول مدى دقة الفحص المقدم، تبيّن ما يلي:
زائف
الخبر زائف.
فعلى الرغم من أنّ الموقع قدّم بعض أعراض الإصابة بال COVID-19، غير أنّنا نود أن نشير إلى بعض التوضيحات:

أولًا؛ ملاحظات حول الموقع الذي انتشر في في مارس.

الموقع لا يوفّر أي تعريف عن نفسه، و لا أي وسيلة للتواصل مع الجهات المسيّرة له، ولا تتبناه أيّ جهة طبية رسمية كانت أو غير رسمية.
ببحث صغير حول الموقع باستخدام موقع who.is الشهير، نجد أن الموقع استُحدث في 22/03/2020 من العاصمة الأردنية عمان،

ويرفض القائمون عليه توفير أي معلومات عن هويتهم أو أي وسيلة للتواصل معهم.

كما أنّ فحص الموقع بأداة Any Run يُبيّن نشاط الموقع الضار لزوّاره:

تأكد من سلامتك من فيروس كورونا أونلاين

ثانيًا؛ إذا تكلّمنا طبيًّا نجد أنّه:

1. لا يمكن حتى لطبيب مختص أن يُقدّم لك تشخيصًا عن بعد من دون فحصك فحصًا كاملًا، فما بالك بخوارزمية سريعة، غير دقيقة ومجهولة المصدر!

كمثال؛ تحديد هل السعال جاف أم لا، والتمييز بين مختلف أنواعه يتطلب دراية بعلم الأعراض السريرية للجهاز التنفسي للإنسان، الأمر الذي لا تمتلكه الأغلبية الساحقة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

2. الموقع يستعرض مجموعة من الأعراض التي يمكن ملاحظتها في حالة إصابة الجهاز التنفسي، لكن بعد إجراء تطبيق عملي لاحظنا أنه يعتمد على درجة الحرارة فقط، كالآتي:

عند اختيار “نعم” أمام خانة ارتفاع درجة الحرارة تكون النتيجة دائمًا بالشك تجاه كورونا مهما كانت الخيارات الأخرى :

اختيار نعم لدرجة الحرارة المرتفعة، وليس لباقي الأعراض.

النتيجة هي: هناك احتمال كبير أن تكون مصابًا بفيروس كورونا، يجب عليك الاتصال بالجهات المختصة فورًا.

و العكس صحيح، أي في حال تم اختيار لا أمام خانة ارتفاع درجة الحرارة تكون النتيجة دائمًا سلبية تجاه كورونا مهما كانت الخيارات الأخرى:

اختيار لا لدرجة الحرارة المرتفعة ونعم لباقي الأعراض

 

النتيجة هي: أنت تعاني من نزلة برد، اطمئن.

أما من جانب مصداقية الموقع “https://www.coronaraby.com/checker”  ، فمن خلال المعلومات المجموعة حول الموقع والتطبيق العملي له، أقلّ ما يمكن قوله هو أنّ جهة غير رسمية، مجهولة وغير دقيقة تقدّم لك تشخيصًا عن بعد،

وتعطيك نتيجة هل أنت مصاب بوباء كورونا أو أنّها مجرد إنفلونزا عادية. 

ولا يوجد أي دليل يشير إلى أن الموقع يعود لمنظمة الصحة العالمية حيث أنه يخالف اجراءات الفحص الدقيقة التي تنصح بها منظمة الصحة العالمية. 

على الرغم من أنّه بحسب منظمة الصحة العالمية، يستحيل التفريق بينهما من دون اللجوء إلى اختبارت مخبرية دقيقة، تحديدًا ال RT-PCR.

ذلك، لأن الأعراض السريرية متشابهة بين مجموعة كبيرة من الأمراض التنفسية، بما فيهما هذين المرضين.

قررت المنصة بموجب ذلك تصنيف مجموع الادعاءات على أنّها زائفة.

هل هناك أعراض مميّزة للمرض بفيروس كورونا؟

تشمل أعراض الإصابة بمرض فيروس كورونا أعراض الإصابة بأي فيروس آخر للجهاز التنفسي مثل الإنفلونزا وغيرها

وتشمل:

  • ارتفاع درجة الحرارة
  • السعال
  • ألم في مختلف أنحاء الجسم
  • مشاكل في الجهاز التنفسي وصعوبة في التنفس.

تختلف حدّة الأعراض الإكلينيكية من شخص إلى آخر

وعلى ذلك لا تكون مقياسًا لتأكيد أو نفي الإصابة بمرض كورونا ولكنّها تكفي لوجود “الشك”.

كيف يتم الفحص الخاص بفيروس كورونا ؟

تؤكّد الإصابة أو تُنفى بعد أخذ عينّة من الأنف يفحص من خلالها الحمل الفيروسي الخاص بـ “كورونا”

عن طريق استخدام تقنيّة PCR.

تعتبر هذه التقنية الوحيدة التي تفي بمعايير الفحص المعتمدة من حيث “الحساسيّة” و“النوعيّة”،

ولا يعتمد على الفحوصات السريعة التي تقيس وجود الأجسام المضادة للفيروس بأنواعها

نظرًا لوجود هامش خطأ مرتفع فيها.

يمكنك معرفة المزيد حول كيفية الوقاية من فيروس كوورونا وبعض المعلومات المهمة الأخرى من خلال هذا الرابط.
تعرف على مختلف الخرافات التي انتشرت مع انتشار جائحة كورونا من هنا.

Fatabyyano is working with the CoronaVirusFacts/DatosCoronaVirus Alliance, a coalition of more than 100 fact-checkers who are fighting misinformation related to the COVID-19 pandemic. Learn more about the alliance here

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة