هذا الفيديو لا يظهر اعمال شغب في الجزائر خلال احتفالات بخسارة المنتخب المغربي بل يعود لعام 2019 في مدينة الجزائر

آخر المقالات

الإدّعاء

نص الادعاء بحسب الناشر، -بدون تصرف-:

إندلاع أعمال شغ*ب ومواج*هات بين شرطة النظام العس*كري الجزئري ومجموعة من الأحرار الذين استغلوا أوامر الخروج للإحتفال بخسارة منتخب المغرب للمطالبة برحيل العص*ابة الحاكمة وبدولة مدنية وعودة الح*راك
المواج*هات خلفت 13 قت*يل و28 تم إعتق*الهم وأخدهم الى وجهة مجهولة بالإضافة إلى عدد من الجر*حى
بارطاجيو الفيديو باش توصل لحمرة والبعرة لمقابلين المغرب وناسيين مشاكل بلادهم

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الادعاء بتاريخ 2 فبراير 2024، محققاً عشرات التفاعلات ونحو 17 مشاركة،

فيما تداولته عدة حسابات وصفحات على المنصة هنـا، هنـا، هنـا.

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول وأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

مضلل

هذا المقطع ليس لأعمال شغب في الجزائر مؤخراً، بل متداول على أنه من عام 2019

ودع منتخب المغرب بطولة كأس الأمم الأفريقية 2023، بعد خسارته أمام منتخب جنوب أفريقيا بهدفين نظيفين، في دور الـ 16، وكان هو المنتخب العربي الوحيد المتبقي في البطولة.

في أعقاب ذلك، تداول ناشطون على فيسبوك مقطعاً يدعون أنه يظهر أعمال شغب حدثت في الجزائر احتفالا بخسارة المنتخب المغرب،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن الادعاء غير صحيح،

إذ أرشد البحث العكسي عن إحدى لقطات المقطع الثابتة إلى موقع “النهار أونلاين“،

الذي نشر مقطع الادعاء في 8 مارس 2019، على أنه يظهر مناوشات وأعمال شغب في مدينة الجزائر العاصمة آنذاك،

كما نشر في مقاله عدة صور ومشاهد مماثلة للاشتباكات بين المتظاهرين والشرطة.

وفي التفاصيل، أشار المصدر إلى أنه نشبت مناوشات بعد نهاية المسيرات السلمية بين شباب دون العشرين سنة ورجال الأمن،

وبحسب ما أظهرته المشاهد، هاجم عشرات الشباب رجال الشرطة بالحجارة، في شارع ديدوش مراد بالعاصمة الجزائرية.

وذلك بعد محاولة الشرطة تفرقة المتظاهرين.

هذا و قد بينت فرانس24 في 8 مارس 2019 أنه نزل آلاف الجزائريين الجمعة إلى شوارع العاصمة وعدد من المدن والبلدات الجزائرية

وخصوصا في وهران وقسنطينة وبجاية، احتجاجا على ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة.

وتداول المقطع منذ مارس 2019 ينفي أن يكون حديثاً أو يصور أعمال شغب في الجزائر مؤخراً.

إقرأ أيضًا: هذا المقطع مجتزأ من سياقه، ولم يذكر دونالد ترامب في خطابه أن الولايات المتحدة هي من تسببت في هجوم 11 سبتمبر

تقييم فتبينوا:

بناءً على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لانه استخدم مقطعاً قديماً على أنه حديث في غير سياقه الأصلي للترويج لمعلومة غير صحيحة.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً