هذا المقطع ليس لتدمير إحدى الدبابات التي أعلنت حماس عن استهدافها مؤخرًا، بل متداول منذ عام 2015 في ليبيا

آخر المقالات

الإدّعاء

نص الادعاء بحسب الناشر، -بدون تصرف-:

They watched a Gazan Qassami missile split a Zionist tank in half!

‏شاهدوا صاروخ غزاوي قسامي يقسم دبابة صهيونية نصفين!

نشرت إحدى حسابات إنستغرام الادعاء بتاريخ 22 ديسمبر 2023، محققاً 28 تفاعل،

فيما تداولته عدة حسابات وصفحات على المنصة هنـا، هنـا، هنـا.

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريًا حول حقيقة المقطع المتداول وأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

مضلل

هذا المقطع يظهر تدمير دبابة في ليبيا عام 2015 وليس من غزة مؤخراً

بحسب وكالة رويترز نقلًا عن المتحدث الرسمي باسم كتائب القسام أبو عبيدة، قال أن مقاتلي حماس دمروا جزئيًا أو كليًا 180 ناقلة جند ودبابة وجرافات إسرائيلية خلال 10 أيام منذ استئناف القتال في غزة. في أعقاب ذلك، تداول ناشطون على فيسبوك مقطعاً يدعون أنه يظهر تدمير دبابة إسرائيلية بصواريخ حركة حماس مؤخراً،

إلا أن التحري الذي أجراه فتبينوا كشف أن المقطع قديم.

قاد البحث العكسي عن لقطة ثابتة على محرك Tineye إلى لقطة كاملة، والتي اقتصت منها مشاهد الادعاء،

وبالبحث بهذه اللقطة على محرك Google، أرشدت النتائج لمنصة يوتيوب، حيث نشرت إحدى قنوات المنصة المشاهد ذاتها

ضمن مقطع مطول بتاريخ 10 أغسطس 2015، على أنه يظهر استهداف دبابة من قبل صاروخ مضاد للدبابات في ليبيا.

لقطة شاشة للمقطع متداولاً منذ عام 2015

في الشأن ذاته، قاد بحثٌ مماثل إلى أن المقطع يعود لتاريخ 10 يناير 2015، حيث نشرته قناة على اليوتيوب تحت العنوان -دون تصرف-: لن تصدق ماتشاهد تتطاير دبابات حفتر في بنغازي ,ليبيا

كما تناقل مستخدمي المنصات المشاهد ذاتها في يناير 2015 على أنها لتدمير دبابة في شارع فينيسيا في بنغازي.

وتداول المقطع منذ يناير 2015 ينفي أن يكون حديثاً أو لتدمير دبابة تابعة للجيش الإسرائيلي في غزة مؤخراً.

إقرأ أيضًا: مقطع دعائي نشرته حركة حماس سابقاً يتم تداوله على أنه عملية لحماس لصد الاجتياح البري للجيش الإسرائيلي في بيت حانون

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا في غير سياقه الأصلي، للترويج لخبر غير صحيح.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً