التصنيف:

هذا المقطع يعود لتدريبات في ألمانيا عام 2018، ولا يظهر حادثة إطلاق نار في نيويورك

آخر المقالات

تداول ناشطون على فيسبوك مقطعًا يزعمون أنه يظهر حادثة إطلاق نار جماعية في مترو أنفاق في مدينة نيويورك الأمريكية،

فما حقيقة هذا المقطع؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نص الادّعاء من النّاشر – دون تصرف –

حادثة إطلاق نار جماعية في محطة مترو الأنفاق في مدينة نيويورك.

نشرت إحدى صفحات فيسبوك الادعاء بصيغته هذه في 21 أكتوبر 2022،

وحقق فيها مئات المشاهدات وعشرات التفاعلات حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تناقلت المقطع في السياق ذاته صفحات وحسابات أخرى على فيسبوك هنـا، هنـا، هنـا،

إثر ذلك أجرى فريق فتبينوا تحريّا حول حقيقة المقطع المتداول، فأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

ادعاء مضلل

هذا المقطع يعود لتدريبات في ألمانيا عام 2018، ولا يظهر إطلاق نار في مترو أنفاق نيويورك

أرشد بحث عن إحدى مشاهد المقطع في محرك ياندكس إلى تغريدة نشرها أحد مستخدمي تويتر،

كان قد نشر خلالها مشاهد الادّعاء في سياق توضيح أنها تعود لتدريب على مكافحة الإرهاب في مطار كولونيا بون بألمانيا عام 2018

كما أرفق عدة تقارير نشرتها مصادر محلية ألمانية حول هذه التدريبات في نوفمبر 2018،

حيث نشرت صحيفة Bild الألمانية مشاهد الادعاء ذاتها ملتقطة من زاوية مختلفة في 21 نوفمبر 2018 بعنوان “أكبر تمرين لمكافحة الإرهاب على الإطلاق في مطار ألماني”

وبالمثل، كانت العديد من المصادر المحلية في ألمانيا قد نشرت تقارير مصورة حول هذا الحدث تتضمن مشاهد مطابقة لمشاهد الادعاء،

فيما أصدر مطار كولونيا بون حينها بيانا أفاد خلاله أنه و”بسبب تمرين واسع النطاق لمكافحة الإرهاب من قبل الشرطة الفيدرالية ومقر شرطة كولونيا،

ستطرأ تغييرات على الوصول والمغادرة في مطار كولونيا بون في ليلة 20 إلى 21 نوفمبر 2018. كما ستتأثر عمليات المحطة”.

علاوة على ذلك، بالرجوع إلى صور مطار كولونيا بون الدولي المتاحة على خرائط جوجل،

يمكن مطابقة اللوحات الإرشادية الموجودة في المطار مع تلك الظاهرة في مقطع الادعاء،

مما يؤكد أن المقطع يعود إلى مطار كولونيا بون الدولي في ألمانيا وليس في محطة مترو أنفاق في نيويورك.


مطابقة إحدى مشاهد الادعاء التي نشرتها صحيفة Bild الألمانية -إلى اليمين- مع إحدى اللوحات الإرشادية في مطار كولونيا بون الدولي


اقرأ أيضًا: هذه الصورة لا تظهر مصحة نفسية في روسيا بل مشهدا من عرض مسرحي راقص في ألمانيا

قامت وكالة فرانس برس للتحقق من الأخبار باللغة العربية بالتحقق من الادعاء وقد خلص التحقيق إلى أنه خاطئ.

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادّعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا قديمًا في غير سياقه من أجل تداول خبر غير صحيح.

1 تعليق واحد. Leave new

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً