التصنيف:

هذه الصورة المتداولة قديمة ولا علاقة لها بالاحتجاجات الحالية في تركيا

مظاهرات في تركيا
آخر المقالات

يتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة يزعم ناشروها أنها تظهر احتجاجات ليلية تركيا ضد الرئيس التركي أردوغان مؤخرا،

فما حقيقة هذه الصورة؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نشرت صفحة الفايسبوك المسماة “La Belle Tunisie” صورة بتاريخ 24 نوفمبر 2021، وأرفقتها بالنص الآتي -من دون تصرف-:

مظاهرات ليلية ضد اردوغان في تركيا .أظنه بداية الربيع التركي

مظاهرات في تركيا

حقق الادعاء على هذه الصفحة 187 تفاعل، وتمت مشاركته 35 مرة حتى لحظة نشر هذا المقال،

فيما تداولت الصورة ذاتها العديد من الصفحات والحسابات الأخرى على الفايسبوك، ومنها:

محمد علي علاوالعربي العربيالوقت جزء من العلاجهديل المقطري

نتيجة التحري

مضلل

الصورة قديمة تعود إلى مظاهرات سابقة شهدتها تركيا عام 2014

خرجت عدة مظاهرات في تركيا مؤخرا، مندّدة بالسياسات الاقتصادية للحكومة وارتفاع تكاليف المعيشة،

يأتي الاحتجاج وسط ارتفاع التضخم الذي أدى إلى تآكل شديد في القوة الشرائية للأتراك، وارتفاع معدلات البطالة،

والانخفاض الحاد في العملة التركية – الليرة – الذي أعقب سلسلة من التخفيضات في أسعار الفائدة.

إلا أن الصورة المتداولة قديمة ولا علاقة لها بهذه الاحتجاجات،

أذ قاد البحث عن الصورة في محرك جوجل، إلى موقع صحيفة theguardian الأمريكية التي نشرت صورا مشابهة لصورة الادعاء،

ضمن مقال نشرته عام 2014، تحت عنوان: جنازة الصبي التركي بيركين إلفان تجلب الآلاف من الناس إلى شوارع اسطنبول.

وكانت المدن التركية قد شهدت اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين بعد وفاة صبي يبلغ من العمر 15 عامًا بعد متأثرا بإصابة بالرأس

أصيب بها خلال مظاهرات مناهضة للحكومة  في يونيو 2013، وأثار موته المزيد من المواجهات مع الشرطة في أكثر من 30 بلدة ومدينة.

بمتابعة البحث عن صور جنازة الطفل بيركن الفان في مواقع بيع وتوزيع الصور،

عثرنا على صورة الادعاء ذاتها نشرها موقع gettyimages بتاريخ 12 مارس 2014 تحت الوصف الآتي:

شارك آلاف الأشخاص في جنازة بيركين إلفان، الصبي البالغ من العمر 15 عامًا الذي توفي متأثرًا بجروح أصيب بها خلال التبعية المناهضة للحكومة العام الماضي، في اسطنبول في 12 مارس 2014. أطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه على المتظاهرين في العاصمة أنقرة ، بينما في اسطنبول، أشعلت الحشود التي هتفت بشعارات مناهضة للحكومة حريقًا هائلاً بينما كانوا في طريقهم إلى مقبرة لدفن بيركين إلفان. ( MIRA / AFP عبر Getty Images)

 

اقرأ أيضا: هذه الصور المتداولة قديمة ولاعلاقة لها بنتائج الحراك الدبلوماسي الجاري بين مصر وتركيا

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم صورة قديمة في غير سياقها الأصلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً