هذه الصورة متداولة قبل اقتحام مستشفى الشفاء بأسبوع على الأقل، وتظهر جنديين إسرائيليين يستقبلان طفليهما في مركز شامير الطبي

آخر المقالات

الإدّعاء

نشرت إحدى صفحات فيسبوك الادعاء بتاريخ 15 نوفمبر 2023 مرفقًا بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

‏صورة نشرها إعلام الاحتلال من مجمع الشفاء في غزة،
يظهرون كأنهم انسانيين !
هم نفسهم من قتل أهالي هؤلاء الأطفال.
مدرسة بشار الأسد علمت جميع المجرمين كيف يتم التستر بالانسانية

حصد الادعاء 23 تفاعلًا، و15 مشاركة حتى تاريخ كتابة هذا المقال 18 نوفمبر 2023

فيما تداوله العديد من الصفحات والحسابات على الفيسبوك هنــا، هنــا.

إثر ذلك أجرى فريق “فتبينوا” تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول، فأسفر عن الآتي:

الشفاء

الشفاء

هذه الصورة ليست لجنود إسرائيليين في مستشفى الشفاء، بل تعود لمركز شامير الطبي

نقلًا عن تقرير نشرته وكالة بي بي سي -بدون تصرف-: “قال مصدر طبي في مجمع الشفاء الطبي لبي بي سي إن الجيش الإسرائيلي انسحب من داخل المجمع، ويعيد انتشار دباباته وقواته في محيطه من الخارج. وأفاد الجيش الإسرائيلي بأنه لم يعثر حتى اللحظة على أي إشارات تدل على وجود مختطفين أو محتجزين داخل مجمع الشفاء الطبي بغزة عقب عمليات تمشيط واسعة داخل مباني المشفى. ونشر الجيش مقطعا مصورا عبر طائرة بدون طيار التقطت اللحظات الأولى لاقتحام القوات الإسرائيلية للمجمع الطبي.”، إثر ذلك تناقل ناشطون على فيسبوك صورة يدعون أنها تظهر جنودًا إسرائيليين داخل مستشفى الشفاء،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق منصة «فتبينوا» كشف أن هذا الادعاء غير صحيح،

قاد البحث العكسي عن صورة الادعاء في محرك البحث جوجل إلى منصة فيسبوك،

إذ نشرت صفحة مركز شامير الطبي (عساف هروفيه)، الصورة ذاتها بتاريخ 08 نوفمبر 2023، أي قبل أيام من اقتحام مستشفى الشفاء،

علاوة على ذلك، يمكن مطابقة المعالم الظاهر في صورة الادعاء، مع مشهد سابق من داخل المركز نشرته صفحته على إنستغرام،

مما يثبت أن الصورة ملتقطة من مركز شامير الطبي للأمومة، وليس من مستشفى الشفاء مؤخرًا.

اقرأ أيضًا: هذا الفيديو مقتبس من لعبة محاكاة إلكترونية وليس من الدبابات الإسرائيلية التي أعلنت حماس عن تدميرها في غزة

تقييم فتبينوا 

بناءً على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم صورة في غير سياقها من أجل تداول معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً